اغلاق

الرعية العربية تحرج ثيوفيلوس بعيد الغطاس بنهر الاردن

اظهر ابناء الطائفة العربية الاورثذوكسية في احتفال عيد الغطاس التقليدي، في نهر الاردن غضبهم على البطريرك ثيوفيلوس، وقالوا له "ثيوفيلوس غير مستحق"،


مجموعة صور من التظاهرة أثناء الاحتفال

 وعليه ان يخلع لباسه الكهنوتي وذلك لاضطهاده للرهبان والكهنة العرب الذين يطالبونه بوقف الفساد بالبطريركية الارثذوكسية ام الكنائس، كما وردنا من ناشطين أرثوذكس عرب.
فقد تخلل الموكب عند المغطس عدة اعتراضات تسببت بعرقلتها للمسار المخطط له، وقد نفذ ابناء الرعية العرب غضبهم على البطريرك ثيوفيلوس رغم التواجد المكثف والحراسة الشخصية له من قبل قوى الامن الاسرائيلية منها الشرطة وحرس الحدود والجيش والوحدات الخاصة، التي عملت جاهدة لتوصيله للمنصة في المغطس بنهر الاردن، وقد قام مجموعة من القوى الامنية بإبعاد الناشط الارثذوكسي وعضو المجلس الارثذوكسي، اليف صباغ بحجة ان "هذا الحدث هو عالمي ورفع الشعارات المناوئة للبطريرك ثيوفيلوس تحرج اسرائيل".  وتوجه الناشط الاورثذوكسي، زاهي خازن الى ثيوفيلوس مباشرة وقال له "ارحل انت غير مستحق". كما وتوجه للناطق الرسمي الخوري عيسى مصلح، وطالبه ترجمة اقواله لثيوفيلوس دعما للرهبان والكهنة العرب وأولهم خريستوفوروس حنا ومليتيوس بصل والمطران عطالله حنا والخوري رومانوس رضوان سكس والريس اثناسيوس قاقيش وغيرهم.
ومن الجدير ذكره ان السرايا الكشفية الارثذوكسية لم تشارك بالمسيرة وقاطعتها مما استدعى احضار سرايا غير اورثوذوكسيه لسد الفراغ الذي احدثته المقاطعة.

"هذه الحملة التي تطالب ثيوفيلوس بأنه غير مستحق لكهنوته انطلقت ولن تتوقف حتى تحقيق اهدافها"
وقد عقب الناشط الارثذوكسي، اليف صباغ قائلا :" ان هذه الحملة التي تطالب ثيوفيلوس بأنه غير مستحق لكهنوته انطلقت ولن تتوقف حتى تحقيق اهدافها، وقد انطلقت من الاردن مرورا بفلسطين وصولا لرعايا مناطق 48 وذلك لتنصل ثيوفيلوس تنفيذ التزاماته وتعهداته للحكومة الاردنية والسلطة الفلسطينية، باعادة الاملاك التي سربت لجهات صهيونية  وإجراء الاصلاحات بالبطريركية والعمل على نهضة روحية للرعية العربية، والتعامل معها بشفافية ووقف العنصرية والغاء القوانين العنصرية ضد العرب المتعامل فيها بالكنيسة وتفعيل المجلس المشترك وإلغاء الحرمان على الرهبان العرب بكل الاشكال والمنافية لقوانين الكنيسة، وخصوصا اخرها الاجراءات التعسفية ضد الارشمندريت خريستوفوروس حنا الذي قام ببناء دير دبين للرهبنة وغيرها من المطالب الاصلاحية والاعتراف بدير دبين رسميا، ودعمه لخوري التجنيد بالجيش الاسرائيلي وتورطه الشخصي ببيع الاوقاف وطرده للرهبان العرب من كنائسهم وعنصريتهم تبدأ من البند الاول في دستور اخوية القبر المقدس الذين هم من الرهبان اليونان، الذي يقول بان الاخوية هي يونانية وكل ما تملك البطريركية هو ملك للامة اليونانية. فهل هذه الاوقاف قاموا بإحضارها من اليونان بالسفينة متناسين انهم احضروا الى البطريركية عام 1534 م بقرار من الدولة العثمانية وطردوا البطريرك العربي عطالله ومعه الرهبان العرب، وان الاوان لزوال الظلم وتصحيح الامور ووقف الفساد لان الحفاظ على الكنيسة وأوقافها، هو الحفاظ على الوطن من الدرجة الاولى ويحتاج الى خطوات وطنية بامتياز" .









































































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق