اغلاق

مشروع جديد ومميز بالتعاون بين بنك مركنتيل وجمعية درس آخر

في إطار فعّالياته من أجل تركيز وتكثيف هذه الفعّاليات في مجالات التربية وجيل الشباب، تم في العام الماضي الإتفاق بين



بنك مركنتيل وجمعية "درس آخر" (شيعور أحير) على التعاون بينهما. وفي نهاية العام السابق أثمر هذا الإتفاق عن مشروع جديد وممّيز. وضمن المشروع يقوم مديرون وموظفون متطوّعون من بنك مركنتيل بإعطاء دروس إثراء في مجالات الأموال، الصّيرفة والسلوك الإقتصادي السليم و”الذكي” وأيضًا دروس إثراء وتحقيق الذات لطلاب في مدارس ابتدائية.
يشار الى أن جمعية  "درس آخر" تقوم بإشراك أشخاص من القطاع العام والتجاري، أصحاب مهن مختلفة، بتقديم  دورات إثراء ممتعة في مدارس تخدم شرائح سكانية مع فرص محدودة، حيث يقوم العاملون في بنك مركنتيل المشتركون في المشروع بإعطاء دروس إثرائية معتمدين بذلك على خبراتهم وتخصّصاتهم.
الطلاب غالباً لا يلتقون في حياتهم اليومية مع أصحاب مهن من كافة مجالات العمل والمجالات الأكاديمية، بمن في ذلك مصرفيون، خبراء إقتصاديون، مدققو حسابات، قضاة، محامون، مهندسون، أطبّاء، إعلاميون وغيرهم- وفي إطار مشروع "درس آخر" هؤلاء الطلاب يحصلون على فرصة للتعرّف على عالم العمل، وينكشفون على مجموعة واسعة من المِهَن والوظائف ويلتقون وجهاً لوجه مع شخصيات تشكّل نموذجاً وقدوة للتقليد.

تقديم دورات في 4 مدارس في منطقة الناصرة وفي منطقة عكا
وقد بدأ المتطوّعون من بنك مركنتيل بتقديم دورات في 4 مدارس في منطقة الناصرة وفي منطقة عكا، ويتم تنظيم الدروس في إطار دورات، تشمل كل منها 12 لقاءً أسبوعيًا خلال اليوم الدراسي لمدة أربعة شهور، حيث تتم الدروس بلغة بسيطة وأجواء مريحة، ممتعة وجذّابة.
وكجزء من المشروع تمّ تنظيم دروس في المدرسة الابتدائية "البيادر" في كفركنا، مدرسة "إبن الرشد" في عرابة ومدرسة "العين"  في سخنين ، ومدرسة "عراق الشباب" في أم الفحم. وقالت إحدى الطالبات التي شاركت في "درس آخر" مع بنك مركنتيل : "يمكن تحقيق الأحلام في أي وقت. هذا أمر سأذكره دائماً. إنه محفّز ودافع طيلة الحياة".
المدير العام لبنك مركنتيل، السيد أوري باروخ، الذي يعتبر الفعّاليات والنشاطات لصالح المجتمع جزءاً لا يتجزأ من عمل البنك، قال: "الكمّ الهائل ومجموعة الفعّاليات الواسعة التي يقوم بها البنك وموظفوه لصالح المجتمع تجسّد المكانة المهمّة التي تحظى بها هذه الفعّاليات في ثقافتنا وعملنا. التمحور في جيل الشباب ومجال التربية والتعليم يشكّل مُساهمة مهمة جدًا لبناء جيل المستقبل. نشاطنا وفعالياتنا لصالح المجتمع تجلب لنا الارتياح والسرور الكبيرين".











لدخول زاوية اقتصاد اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق