اغلاق

المدرسة الزراعية رحوفوت بمشروع الاخر هو انا

تعتبر سنة 2015 من السنوات الاخيرة لاستراحة الارض بالدورة السابعة للوسط اليهودي ، حيث تعتبر تلك السنوات التي لا يتم بها قطف أي ثمار من اراض تابعة لليهود .

في سياق هذا الموضوع ، اجرت القرية الزراعية بمدينة رحوفوت بحثا شاملا وعلميا وبيئيا على الموضوع عبر مؤسسات دراسية حيث يدرس بها اكثر من 1000 طالب سنوياً، وفي ظل استقبال السنة الاخيرة التي تعتبر سنة الاستراحة للارض للوسط اليهودي قامت المدرسة بتجهيز كل ما هو مطلوب من اجل متابعة الدراسة وفق التعليمات التابعة للوسط اليهودي بهذا الشأن.

استقبال كل فئات المجتمع ومن جميع الاوساط بالمدرسة
فمن خلال التعليم الزراعي بالدورة السابعة والاخيرة سيتمكن الطلاب من التعلم موضوع الزراعة والبئية على نباتات واعشاب لم تزرع بالأرض انما باماكن خاصة، حيث ستتمكن المدرسة من فتح ابوابها وفق كل المعايير المتبعة بسنة الاستراحة للأرض.
يضاف الى ذلك تتويج المدرسة لقسم تدريسي جديد على اسم" شلومي كوهين" والذي من خلاله يقوم الطلاب القادمون للدراسة بالمدرسة بالبحث بمجالات كثيرة منها الزراعة والطبخ الصحي لجسم البشر.
ليز عيدني مديرة المدرسة اكدت ان المدرسة ستسقبل ضمن مشروعها التعليمي تحت اسم "الاخر هو انا" فئات طلابية من كل اوساط الدولة وبهذا ستقدم معلومات وابحاث عليمة خاصة بهم باروقة المدرسة والتعرف على اقسام المدرسة والدراسة بها مواضيع الزراعة والبيئة.

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق