اغلاق

الشيخ طريف: على رجال الدين اصلاح المجتمع

تصادف يوم الأحد 25.01.2015 الزيارة السنويّة لمقام النبي الخضر في كفر ياسيف، حيث يقوم في هذا اليوم رجال الدين من الطائفة الدرزيّة بزيارة المقام واجراء الشعائر الدينيّة الخاصّة بالزيارة.


الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزية تصوير عدسة موقع بانيت

وبهذه المناسبة أصدر الشيخ موفّق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزيّة ورئيس المجلس الديني الدرزي الأعلى بيانا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما جاء فيه : " مع حلول الزيارة السنوية لمقام سيدنا الخضر، عليه السلام ، يُسعدني أن أتوجه الى عموم أبناء طائفتي التوحيدية ، في البلاد وخارجها ، بأجملِ التحياتِ المُباركاتِ، وخالص التهاني القلبية الممزوجةِ بروح المحبةِ والإيمان المُطلق بقدسية سيدنا الخضر ، عليه السلام ، وأنبياء الله ، سلام الله عليهم أجمعين ، متمنياً على الله ، سبحانهُ وتعالى ، أن تكون هذه الزيارة فاتحةُ خيرٍ وسلامٍ وهدوء للجميع ، وأن ينعم أبناء الطائفة ، وكافة المواطنين في هذه الديار وخارجها ، بالاستقرار والرخاء والسعادةِ والعيش الرغيد .
لقد جاءت الأعيادُ لِتُذكرنا بوجود الله سُبحانه وتعالى ، وأنبيائهِ المُكرمين، ولحثنا على التوبةِ والارتداد عن المعاصي، والسعيِ لنشر المحبة بين الناس ، والإكثارِ من عملِ الخير ".

" يجب علينا بذْلِ قصارى جُهْدِنا ، لكي نكونَ قدوةً ومٍثالًاً وأُنموذجاً للذين ينظرون إلينا ويراقبون حركاتِنا "
وتابع البيان : " ان حلولُ الأعيادِ هي فرصةٌ طيبةٌ لنسيانِ الضغائن والأحقاد ، ومحاسبةِ النفسِ والتجاوزِ عن سيئاتِ الآخرين ، ولتقريبِ القلوب ، والعمل من أجل العيشِ في سلمٍ وسلام ، وأمنٍ واستقرار ، وطُمَأنينةٍ وازدهارٍ وأمان .
نحن كرجال دين ، مسؤولون أمام الله ورعايانا ، ومن هذا المنطلق يجب علينا بذْلِ قصارى جُهْدِنا ، لكي نكونَ قدوةً ومٍثالًاً وأُنموذجاً للذين ينظرون إلينا ويراقبون حركاتِنا ، ليأخذوا عنها ومنها ويقلّدوها ، فَيَتّخِذوها دليلًا ومرشدًا ومنارًا في حياتِهم اليوميةِ وشؤونِهِم الحياتية العادية ، وعليه فإنني  أتوجُّه إلى جميعِ إخواني رجالِ الدينِ ، من مختلفِ الطوائفِ والأديانِ، أن يضعوا نصْب أعينِهِم دائمًا ، صلاحَ المجتمعِ وإصلاحهِ ، والدعوة للمحبة والتآخي والسلام ونبذ العنف، على اختلاف انواعهِ وإشكاله .
يُقلقُني ، بشكل شخصي ، ويقلقنا جميعاً ، بشكلٍ عام ، ما يجري وما يدور في بلادنا  وفي الدول العربية المجاورة ، من إزهاقٍ لأرواح الأبرياء ، مِن الأطفال والنساء والكهلة ، وخاصة ما يدور على الساحة الاسرائيلية الفلسطينية، والساحتين السوريةِ واللبنانية، مِن صِداماتٍ دمويةٍ ومشاكل تستدعي قادة الأطراف المتنازعةِ الى تحكيم العقل واتخاذ جانب الروية في اتخاذ القرار ، ويتطلب وقف القتال بين الاطرف دون تأخير . في مثل هذا الوضع لا يسعني سوى أن اتوجه الى العلي القدير سائلاً ايّاه أن يفض هذه الخلافات بالطرق السلمية ، وأن يضع ، بإرادته ، حداً لتلك المآسي المؤلمة إنسانياً وأخلاقياً ، على حدٍ سواء .
وأخيراً ، لا يسعُني إلا التوجُّه والابتهالُ إلى عُزة اللهِ العليِّ القدير ،  مُتمنياً عليه ، طالباً منهُ ، أن يسدّدَ خطى قادةِ وزعماءِ المنطقةِ ، وأن يلهمهم العمل على تكثيف جهودَهُم بُغية بلوغ السلامِ المنشود ، طَلَبَاً للسكينة والطمأنينة والهدوءِ ، وتسويةِ الأمورِ والمشاكلِ بالتفاوض والتفاهُم والمُصالحة  . أعاد الله الأعياد علينا وايّاكُم بالخير واليُمن والبركات وكل عام وأنتم بخير "  .


زيارة النبي الخضر تصوير عدسة موقع بانيت

لمزيد من اخبار كفر ياسيف والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق