اغلاق

حزب التحرير ينظم تظاهرة حاشدة في الاقصى نصرة للرسول

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، جاء فيه :" احتشدت الجماهير الغاضبة من الإساءات المتكررة


صور من المسيرة

لنبي الله محمد عليه الصلاة والسلام في المسجد الأقصى، مرددة الهتافات المنددة بالمسيئين والمطالبة بمعاقبتهم، وكبرت الحشود وهللت وطالبت بالجهاد وتحرك الجيوش للثأر لرسول الله، وإقامة الخلافة التي تأخذ على يد المتطاولين وتحرر فلسطين والمقدسات وتذود عن المسلمين.
ونظم هذا الاحتشاد حزب التحرير في فلسطين في المسجد الأقصى، كما وجه الحزب دعوة للمشاركة في مسيرات حاشدة بعد عصر يوم السبت في كل من رام الله والخليل تحت شعار "بالخلافة وجيوش المسلمين ننصر رسول الله ونحفظ العقيدة والمقدسات"، وقد ألقيت كلمة في الحشود التي تجمهرت في ساحات المسجد الأقصى حاملة لرايات رسول الله المكتوب عليها لا إله إلا الله محمد رسول الله ونددت الكلمة بالحرب الشعواء التي يشنها الغرب على الإسلام والمسلمين في كل مكان والتي كان آخرها إعادة نشر الصور المسيئة لرسول الله محمد عليه الصلاة والسلام في صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية سيئة الذكر".

"بالخلافة وجيوش المسلمين ننصر رسول الله"
واضاف البيان: "
ووجه المتحدث نداءه إلى المسلمين والجيوش والضباط والجنود "من المسجد الأقصى نخاطبكم .... من معراج رسول الله نستنهض عزائمكم ... من هنا ... من هذه البقاع المباركة التي أمَّ فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم  بالأنبياء نوجه خطابنا إليكم ... لنصرة الإسلام ... ونصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ... وتحرير المسجد الأقصى.... ونقول لكم بالخلافة وجيوش المسلمين ننصر رسول الله ونحفظ العقيدة والمقدسات، الخلافة وجيوشها هي القادرة على نصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، جيوش المسلمين هي القادرة على تمريغ انف فرنسا ودول الكفر بالتراب.
وأضاف "ضباط الجيش الباكستاني وضباط الجيش المصري وجنرالات الجيش التركي وغيرهم من جند الإسلام،هم القادرون على نصرة الإسلام والذود عن حياض الدين والمحافظة على المقدسات وتحرير المسجد الأقصى وتخليصه من رجس يهود ...".
واردف البيان: "
وحذر المتحدث الدول الغربية: لتعلم رأس الكفر أمريكا وحلفاءها فرنسا وبريطانيا وروسيا وكل المجتمعين في بريطانيا... أن حربهم على الإسلام وإيذاءهم لنبي الإسلام ستكون عاقبته عليهم خزي في الدنيا وعذاب أليم في الآخرة، وإننا لن ننسى من أساؤوا لنبينا وديننا ولن يكون جزاؤهم بعيدا عن جزاء الذين أساؤوا للإسلام".









لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق