اغلاق

شاب درزي خدم بالجيش:ضربوني لاني تحدثت العربية

التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، الشاب تومي حسون في منزله في دالية الكرمل، بعد الاعتداء العنصري الذي تعرض له في القدس. وقام مراسلنا باجراء
Loading the player...

 لقاء مع الشاب تومي ووالده وكذلك الدكتور أكرم حسون، رئيس بلدية الكرمل وعضو الكنيست سابقا، واستمع الى آرائهم حول الحادثة التي تعرض بها حسون  يوم الخميس الماضي حيث تم الاعتداء عليه من قبل مجموعة من الشباب اليهود بعد ان سمعوه يتحدث العربية .. اليكم المقابلة :

بانيت : تومي، حدثنا ما الذي جرى معك بالضبط ؟

بعد انتهاء عملي في الساعة الحادية عشرة ليل يوم الخميس الماضي ، واثناء طريقي لمحطة الباص كان هنالك عدد من الشباب اليهود المتدينين،  الذين عرفوا بانني عربي حيث كنت اتحدث لغتي العربية مع الشاب الذي رافقني، وبدأوا يضايقونني ولم اهتم، ثم أخذوا يرمون زجاجات،  ثم  اقترب واحد منهم وتهجم علي بالكلام ثم بصق علي، حاولت ان ادافع عن نفسي، ولكن بدأ بضربي وتهجموا علي باللكمات على راسي ووجهي فانكسر انفي وفتح راسي، ولم يقم أي شخص من الحراس والاشخاص بالتقدم والدفاع عني، وبعدها جاء الاسعاف لاخذي الى المستشفى لتلقي العلاج.

بانيت : ما هو الشعور الذي رافقك منذ وقوع هذا الحادث الاليم وما زال يرافقك حتى الان؟
شعرت بالكثير من الألم وقد تاثرت كثيرا من عدم تقديم يد العون من الحراس، فانا اتفهم الاشخاص بعدم المساعدة من اجل عدم ايذائهم ايضا، اما الحراس فلا استطيع فهمهم فمن واجبهم المساعدة وتقديم يد العون، فهذا شيء يؤلمني جدا ان اشخاصا كهؤلاء ليس لديهم  من الانسانية شيئا.

بانيت : ما هي الكلمة التي بودك توجيهها للشباب والشابات؟
ان نكون يدا بيد وان لا نسكت على مثل هذه الحالات، وكلي امل ان لا تحدث مع أي شخص اخر وخاصة من الطوائف  الاخرى، سواء كان كان مسيحيا او مسلما او درزيا فلدي العديد من الاصدقاء من جميع الطوائف، وكلي امل ان لا تحدث مثل هذه الحوادث مرة اخرى، فلقد كنت انا الضحية رغم كوني درزيا وكنت في الجيش وانا مستعد لاكون ضحية لكشف وجه العنصرية.

بانيت : رمزي حسون والد الشاب تومي حسون ، ما الذي دار في راسك عندما سمعت بالحادثة عن ابنك تومي؟
رمزي حسون :من الصعب ان اصف شعوري وصعب ان افسر  في تلك اللحظة، لا استطيع ان افكر كل همي كان ركوب السيارة مع زوجتي والاولاد والسفر الى المستشفى، من اجل رؤيته، وقد قمت بالاتصال بصديق لي من القدس الذي سبقني الى المستشفى، انتظرنا في مستشفى عين كارم وعندما وصلنا هنالك طلب من اولادي اعطاء تومي ملابس جديدة، لان ملابسه كانت مغطاة بالدماء.

بانيت : ما الكلمة التي توجها عبر موقع بانيت؟
رمزي حسون :العنف موجود في كل مكان، ابني لا يعيش العنف فعالمه الهدوء والموسيقى، لا ينتمي الى عالم العنف بتاتا.
واضاف رمزي حسون:" ما يضحكني أنهم بعثوا لي فاتورة الاسعاف من اجل دفعها!"

بانيت : دكتور اكرم حسون  ، كيف تقيم اليوم المجتمع الاسرائيلي في ظل الاعتداءات وبالرغم من كل هذا هنالك اقليات من الشعب اليهودي ما زالت لا تعرف عنا أي شيء ما هو تعقبيك على الموضوع؟
دكتور اكرم حسون :  الحدث الذي وقع مؤسف جدا لا يشرف أي مواطن اسرائيلي، وليس فقط ابناء الطائفة الدرزية الذين هم مواطنين صالحين ويخدمون الدولة باخلاص، وبحق للاسف العنصرية اصبحت تتفشى في كل المجتمعات كذلك في المجتمع اليهودي، لا يمكن ابدا ان نعيش بسلام عندما ياخذ بعض الاشخاص مسؤولية الاعتداء على بعض الاشخاص وكل من يتكلم اللغة العربية. الوضع اصبح لا يطاق وهو خطير جدا، كلي امل ان لا يكون انجرار من باقي الطوائف، نحن طائفة متسامحة. 
القانون يجب ان ياخذ مجراه ويجب على الشرطة والامن محاسبة هؤلاء وتقديمهم الى القضاء، لانه مثل هذه الظاهرة ومثل هذه الحوادث تسبب الشك والفجوات والكراهية، وهذا اصعب حدث ان نتعايش معه في مجتمعنا، فاللغة العربية هي لغة رسمية في دولة اسرائيل.
 ولكن للاسف هنالك عدد من اليهود لا يعرفون شيئا عن الطائفة الدرزية، وحسب رايي الخطأ يبدأ من وزارة التربية والتعليم، يجب تعليم وتوضيح عن الطائفة الدرزية وليس كل انسان ينطق اللغة العربية هو ضد اسرائيل، هنالك بعض العنصريين اليهود يضرون بالدولة، فعلى الامن ان ياخذ مثل هذه الامور بعين الاعتبار، وان ياخذ القانون حقه وعلى الشرطة ان تقوم بواجبها، وان ياخذ القانون مجراه وامل ان تكون هذه اخر حادثة من هذا النوع .


الشاب تومي حسون



لمزيد من اخبار الدالية وعسفيا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق