اغلاق

لجنة الحريات تجتمع في رهط لمناقشة قضية المعتقلين

في ظل استمرار حملات الاعتقال التي تقوم بها الشرطة على خلفية المواجهات الاخيرة، عقد في بلدية رهط اجتماع طارئ للجنة الحريات التي يرأسها الشيخ رائد صلاح
Loading the player...

 رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني وبحضور رئيس البلدية طلال القريناوي، ورئيس لجنة التوجيه لعرب النقب سعيد الخرومي، وعلي الدبسان رئيس اللجنة الشعبية في رهط، ويوسف ابو جامع مسؤول الحركة الإسلامية في رهط، ونواب الرئيس الدكتور عامر الهزيل ومحمد القريناوي، وعدد من اهالي المعتقلين وممثلي اللجان والمؤسسات القضائية.
وناقش الحضور الشؤون والقضايا المتعلقة بأمور المعتقلين في أحداث رهط الأخيرة والتي عقبت  استشهاد سامي الجعار وسامي الزيادنة، بالإضافة إلى عشرات الجرحى، ومن ثم قيام الشرطة بحملة اعتقالات لعدد كبير من الشبان وخاصة القاصرين.

القريناوي يطالب جميع المؤسسات المدنية بمد يد العون للمعتقلين وذويهم
طلال القريناوي رئيس بلدية رهط طالب "جميع المؤسسات المدنية بمد يد العون للمعتقلين وذويهم في ظل حملات اعتقال لا تتوقف حيث اعتقلت الشرطة ما يزيد عن 15 شخصا، وهنالك عائلات وضعهم الاقتصادي صعب ويجب الوقوف الى جانبهم وان بلدية رهط لن تترك المعتقلين وذويهم".
الشيخ رائد صلاح اكد "بان لجنة الحريات تتابع مسألة المعتقلين وتعتبرها مهمة للغاية وسوف تقوم بدعمها بكل الوسائل لاسيما من خلال مؤسسة ميزان ومؤسسة صمود وعدالة وغيرها".
كما طالب الشيخ رائد "بتوثيق مقتل الشهيدين سامي الجعار وسامي الزيادنة، تماما كما جرى في توثيق أحداث قتل الشهيد خير الدين حمدان لكشف تفاصيل الجريمة التي قام بها أفراد الشرطة الإسرائيلية".
وأكد "أنه سيتم ضم ملفي الشهيدين سامي الجعار وسامي الزيادنه إلى ملف خير الدين حمدان الذي ستناقشه لجنة حقوق الإنسان في جنيف قريبا".
بدوره، قال الأستاذ مصطفى سهيل مدير مؤسسة ميزان "أن المؤسسة تواكب الأحداث الأخيرة في رهط على الأرض في جميع الملفات وطالب الجميع بالتواصل مع المؤسسة للمساعدة في إنجاح العمل بالتعاون مع الأهالي  لإطلاق سراح جميع المعتقلين".

العمور يتحدث عن أهمية رفع ملف الشهداء إلى المحافل الدولية
وقال خليل العمور من مركز عدالة متحدثا عن "أهمية رفع ملف الشهداء إلى المحافل الدولية لكي يتعرف العالم على حجم الهجمة العنصرية التي يتعرض لها أهل النقب وكل فلسطينيي الداخل".
يحيى دهامشة عضو لجنة الحريات وممثل مؤسسة صمود اكد "أهمية التواصل والتكاتف مع أهالي المعتقلين وتقديم كل ما يلزم للدفاع عن حقوق المعتقلين في الحرية الكاملة".
وقد اتخذت اللجنة نهاية اجتماعها عدة قرارات من بينها مواصلة دعم المعتقلين من خلال المؤسسات الحقوقية، وتقرر إنشاء صندوق تبرعات شعبي في مدينة رهط لجمع التبرعات من أجل مساعدة المعتقلين وذويهم. كما تقرر الدفع بلف الأحداث الأخيرة في رهط إلى مختلف المحافل الدولية والحقوقية.


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما



























































لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق