اغلاق

بلدية رهط:اشخاص يستولون على اراض عامة خلال الاحداث

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من مرزوق الكتناني الناطق باسم بلدية رهط، جاء فيه :" لا يختلف اثنان ان مدينتنا مرت في ظروف عصيبة في الايام الاخيرة،

وعلى مدار اكثر من 10 ايام شهدت المدينة احداثا لم تشهدها على مدار عشرات السنين، ولكن وللاسف الشديد يبدو ان بعضا من المواطنين افتقروا الى المسؤولية والانتماء لمدينتهم، فقد قام عدد منهم باستغلال الظروف واستولى على الاراضي العامة والجماهيرية التي بالقرب من بيته او في محيطه، وقام بالبناء عليها، وتناسى ان هذه الاراضي هي اراض جماهيرية وعامة ومعدة للبناء العام وبناء المؤسسات التعليمية وغيرها".

"البلدية ستتخذ كافة الاجراءات القانونية ضدهم"
واضاف البيان: "اننا نتوجه الى هؤلاء غير المسؤولين والذي استغلوا الظروف الحالية والمأساوّية التي مرت بها المدينة، بأن يكفوا عن ذلك، لان البلدية ستتخذ كافة الاجراءات القانونية ضدهم، وسيقوم في هذه الايام مراقبو ومفتشو البناء بملاحقة هؤلاء المواطنين الذي استولوا على الاراضي الجماهيرية التي ستخدم جميع المواطنين .
كما وتتوجه البلدية الى كافة المواطنين الذين استولوا على الاراضي الجماهيرية والعامة والمعدة لبناء المؤسسات التعليمية والتربوية في الاحياء ان يخلوا هذه الاراضي على الفور .
هناك ميزانيات خصصت لبناء هذه الميزانيات ولكن بسبب استيلاء بعض من المواطنين في عدد من الاحياء على هذه الاراضي فان البلدية لا تستطيع بناء هذه المؤسسات التي تخدم اولادنا".

"نناشد المواطنين بالاستشعار بالمسؤولية تجاه مدينتهم واخلاء هذه الاراضي"
واردف البيان بالقول: "
نشير الى ان الاحياء التي ستقوم البلدية بناء روضات اطفال ونواد للشبية بشكل فوري عليها: الحارات – 2+15+33 +17+ 8+11+12+26+25+4 سيتم بناء روضات اطفال .
وحارة 20 بناء نادي للشبيبة وحارة 21 بناء قاعة رياضة ومعلب كرة قدم مشترك وتصل الميزانيات التي خصصت لبناء هذه المؤسسات الى اكثر من 20 مليون شيكل .
ومن هنا فاننا نناشد المواطنين بالاستشعار بالمسؤولية تجاه مدينتهم واخلاء هذه الاراضي لتقوم البلدية ببناء المؤسسات العامة لخدمة ابناء هذه الحارات". 


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق