اغلاق

بلدية القدس تحتفل بالعام الجديد مع ممثلي الطوائف

اقامت بلدية القدس مساء امس الاربعاء، احتفالها السنوي التقليدي الذي يحمل شعار "بروح التعايش بين الاديان"،


صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال الاحتفال السنوي 

ويأتي مع بداية السنة الجديدة 2015 والاعياد المباركة.
حضر الاحتفال عدد كبير من الشخصيات الدينية الاسلامية والمسيحية واليهودية، بالاضافة الى الوجهاء والمخاتير ورؤساء المراكز الجماهيرية، حيث يقام هذا الحفل التقليدي السنوي منذ اكثر من 30 عاماً.
عقد الاحتفال بعد جولات تقليدية قام بها رئيس البلدية، نير بركات خلال هذا الشهر والشهر الماضي بمناسبة عيد الميلاد المجيد في عدة كنائس مختلفة في المدينة، من أجل تقديم التهاني والتبريكات، حيث هنأ بركات شخصياً رؤساء الكنائس، وتمنى لهم ولأبناء الطوائف المختلفة سنة مباركة، ناجحة ومثمرة.
وفي اطار جولات الزيارة التي قام بها رئيس البلدية بركات لتهنئة قادة الكنائس، قام باستعراض ومناقشة مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك والمتكررة بين بلدية أورشليم القدس والطوائف المسيحية في المدينة، بما في ذلك قضايا البنية التحتية والنقل، والتعليم، والرعاية الاجتماعية، والوصول بحرية إلى الأماكن المقدسة، والتخطيط والبناء، وقوف السيارات وغيرها. 

"الطوائف والمجتمعات المختلفة في المدينة تشكل عنصراً رئيسياً في تأسيس طابع مدينة القدس" 
 وفي كلمته الخاصة في هذه المناسبة أشار رئيس البلدية، نير بركات "أن الطوائف والمجتمعات المختلفة في المدينة تشكل عنصراً رئيسياً في تأسيس طابع مدينة القدس باعتبارها متعددة الثقافات، فهي مدينة ترحب أجمل ترحيب بزوارها وهي مدينة مفتوحة أمام حرية العبادة لجميع الأديان، مع الحفاظ على الاحترام والتشجيع المتبادل. وهذه الشهادة لها الدور الهام في تعزيز الازدهار الثقافي، والأعمال التجارية والسياحة في المدينة بالنسبة للمسيحيين، وكذلك بالنسبة لليهود والمسلمين الذين يعيشون هنا، وهم يشعرون بالأمان والرضى في المدينة".
واضاف بركات: "انني أعلق أهمية كبيرة لتعميق الحوار مع قادة قطاعات السكان المختلفة الذين يواجهون سيلا من التحديات التي توجد في المدينة. وبمشيئة الله سوف نواصل القيام بكل ما في وسعنا معا للحفاظ على حالة فريدة من التعايش والحياة المشتركة باعتبارها المدينة المقدسة لثلاثة أديان، ونحن لن نسمح بتقويض النسيج الحساس والجميل المتمثل في التسامح والاحترام المتبادل بين الحالة الدينية والثقافية الناشئة والمزهرة في المدينة".

"مسؤولياتنا نحن كرجال دين تكمن بالالتزام الاخلاقي والحفاظ على القيم الروحية والتسامح مع الاخرين"
من جهته القى رمضان دبش كلمة مسلمي القدس قدم فيها شكره لرئيس البلدية على هذه الدعوة، موضحا بان القدس هي الاقرب الى السماء، ومهد الديانات السماوية، فيجب المحافظة عليها.
كما واكد دبش على التقليل "من الفجوات بين العرب واليهود والحفاظ على نسيج العلاقات بين الجميع على اساس التسامح تجاه الاخرين، والاستعداد لازالة الكراهية والبغضاء بين أهالي المدينة المقدسة، وازالة العنف واجتثاثه من جذوره لكي نعيش في سلام وامان".
وخاطب البطريرك كيريوس ثيوفيلوس الثالث، بطريرك الاراضي المقدسة وسائر اعمال فلسطين واسرائيل والاردن للروم الارثوذكس، في كلمته رئيس البلدية نير بركات، شاكراً اياه لقيامه بخدمة المدينة المقدسة وسكانها العرب واليهود، داعياً الى "حماية الديمقراطية والسلام"، وتمنى ثيوفيلوس ان يسود التسامح بين الاديان الثلاثة لانهم يشكلون فسيفساء، "وان مسؤولياتنا نحن كرجال دين تكمن بالالتزام الاخلاقي والحفاظ على القيم الروحية والتسامح مع الاخرين".
 














































































































































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق