اغلاق

كلية ستريم سخنين تحتفل بتخريج مجموعة جديدة من طالباتها

احتفل اول امس الاربعاء، في كلية ستريم ووحدة التعليم الخارجي التابعة لجامعة حيفا في سخنين، بتخريج كوكبة جديدة من طالباتها،


مجموعة صور من تخريج الطالبات

وقد بلغ عدد المحتفى بتخرجهن 21 طالبة اللواتي انهين الدراسة لمدة 6 شهور وتلقين 350 ساعة دراسية ضمن دورة مساعدات تعليم خاص، وقد تقدمت الطالبات للامتحان العملي بعدما شاركن بالدورة العملية (الستاج) في مؤسسات التعليم الخاص، بحيث حصلت كل طالبة منهن على شهادة من جامعة حيفا تقر بإنهائها دورة مساعدة تعليم خاص.

"مجال العمل امام الخريجات واسع ومفتوح امامهن"
وعبر مدير عام كلية ستريم، محمد غنايم عن اعتزازه بكل طالبة تلقت دراستها الاستكمالية في الكلية، واكد "اهمية متابعة الموضوع على جميع الاصعدة من اجل التعرف على جوانبه العملية خاصة وان الكلية حاولت ان توفر لهن جميع الامكانيات لتكون الدراسة مريحة، وان الفضل في ذلك ايضا يعود لاجتهاد الطالبات انفسهن واللواتي انتسبن للدورة في الكلية، ومجال العمل امام الخريجات واسع ومفتوح امامهن كون اهالي وعائلات ذوي الاعاقات لديهم اليوم دراية ومعرفة بحق ابنائهم، والمجال مفتوح كون ان كل طفل يحتاج لمرافقة، وهن من بلدات عربية عديدة في الجليل وهذا يثلج الصدر".
وهنأ المحاضر اسعد طه، مركز الدورات من قبل وحدة التعليم الخارجي في جامعة حيفا، الخريجات وطالبهن بان يواصلن بعطائهن لمجتمعهن من اجل النجاح، "كون ان الدراسة هي السلاح التي يمكن لكل فرد في المجتمع ان يساعده في الاندماج في الحياة الاجتماعية، ونجاح كل فرد هو بمقدار عطائه لمجتمعه، وانهن يمتلكن اليوم شهادة من جامعة حيفا والتي لها مساراتها التعليمية المهمة والجدية".

"المطلوب من كل طالبة المحافظة على الدافعية بمتابعة الدراسة والعمل معا"
وأكدت سهام حسن، المحاضرة ومركزة الموضوع والتي رافقت المجموعة خلال الاشهر الستة الماضية أن" الطالبات قد انجزن ما عملن من اجله وأن العمل الدؤوب والدراسة والاجتهاد يجب ان يتكلل بالنجاح والمطلوب من كل طالبة المحافظة على الدافعية بمتابعة الدراسة والعمل معا، وعدم التوقف هنا بل يجب ان تكون السماء هي الحد الاعلى عند الطالبات الطامحات، ومهم جدا المشاركة في الايام الدراسية التي تساعد كل خريجة بالتعرف على الطرق الحديثة في كيفية التعامل مع شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة".
وشاركن الخريجات ببعض المداخلات وتقديم الشكر لإدارة الكلية والمحاضرين على دعمهم لهن، فقد قالت الخريجة شفاء ابو صالح من سخنين:" أنا سعيدة جدا بالموضوع الذي درسته وانا ارغب بهذا المجال، وارى به مساعدة لشريحة تحتاج للمساعدة والحنان، وتنتابني السعادة بمنح من اراه جديرا بالاهتمام، وقمة سعادتي ان اشعر ان الطفل قد تعلق بي خلال مساعدته، وفي هذا المجال علينا ان نكون فعالات للمجتمع الذي نعيش فيه ". وقالت الخريجة ولاء طه من كفر مندا:" قبل ان انتسب للدورة فقد عملت في مجال المساعدة في التعليم العادي والتعليم الخاص، وشعرت ان العمل ضمن التعليم الخاص له اهتمام واكبر وشعور بالراحة النفسية والانسانية".  
وتمت عملية توزيع شهادات الانهاء على الخريجات وسط مطالب بتنظيم دورات جديدة للمجموعة في مجالات اخرى تساعدهن في الحياة.




































































































لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق