اغلاق

جامعة الخليل تشارك بالأمسية التثقيفية بمدارس تراسنطا

بدعوة من مكتب الأمانة العامة لمدارس تراسنطا، شاركت جامعة الخليل في فعاليات الأمسية التثقيفية تحت عنوان "بعد التوجيهي! إلى أين؟" وبحضور عدد كبير من طلبة الثانوية العامة،



وذويهم من مدارس تراسنطا للبنين والبنات في القدس وبيت لحم وبمشاركة عدد من الجامعات الفلسطينية.
وشارك كل من السيدة منى ارزيقات من دائرة العلاقات العامة والسيدة بنان صلاح من دائرة القبول والتسجيل وطلبة الجامعة المتطوعين (مجد أبو خريبة، معتصم رازم وحنين طقاطقة) في الإجابة على استفسارات الطلبة وذويهم حول الكليات (الآداب، الحقوق، العلوم والتكنولوجيا، الزراعة، التمويل والإدارة، التمريض، الصيدلة والعلوم الطبية، التربية، الشريعة، الدراسات العليا). والبرامج الأكاديمية التي تقدمها خاصة البرنامج الأكاديمي المكثف الذي وجد لتلبية حاجات طلبة الداخل الفلسطيني في التخصصات التي تقدمها الجامعة وتزويدهم بتعليم متميز، ورفد المجتمع الفلسطيني في الدخل الفلسطيني بالكفاءات العلمية المتخصصة والخبراء والقادة التربويين وذلك وفق معايير الجودة والاعتماد. وتحدث المشاركون عن أهمية اختيار الطالب للتخصص المناسب الذي يلبي ميوله وحاجة السوق والمجتمع الفلسطيني له ومجال عمله.
وقدم المشاركون شرحاً مفصلاً عن نشأة الجامعة ومراحل تطورها وعن النشاطات اللامنهجية التي تقدمها مثل الفنية (فرقة كورال الجامعة، الكشافة، مسرح الجامعة)، والثقافية (نادي اللغات، العيادة القانونية)، والرياضية (النادي الصحي، بركة السباحة). ووزعت النشرات الإرشادية الخاصة بالطلبة الجدد لمساعدتهم في آلية اختيار التخصص المناسب لهم.
وفي نهاية اللقاء قدم الأمين العام لمدارس تراسنطا الأب مروان دعدس شهادة تقدير وشكر لجامعة الخليل على الحضور والدعم الذي ساهم في إنجاح الأمسية ودعا إلى استمرارية التعاون والتواصل بين الجامعة ومدارس تراسنطا وذلك نظراً للقرب الجغرافي بين جامعة الخليل وبين مناطق القدس وبيت لحم.











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق