اغلاق

‘فلسطينيون ضد التطبيع‘: زيارة الجخ للناصرة تطبيعية!

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من "فلسطينيون ضد التطبيع"، جاء فيه :" لقد علمنا عن نيّة الشاعر المصري هشام الجخ، بزيارة مدينة الناصرة الفلسطينية


الشاعر المصري هشام الجخ

والتي تقع في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1948، لإقامة أمسية شعرية في الحادي عشر من شباط، للأسف برعاية بعض المؤسسات البلدية (الحكومية) والتجارية في الناصرة.
وكما هو معلوم، إن عروض الفنانين من الوطن العربي في الأراضي الفلسطينية هو أمر مخالف للمعايير التي وضعتها جميع الحملات العربية المناهضة للتطبيع مع اسرائيل والتي ابتدأ تشكيلها منذ قيام دولة الاحتلال الصهيوني، وفي هذه الزيارات الفنية اجتياز للخطوط السياسية الحمراء على مستوى الوطن العربي وخرق للثوابت الوطنية الفلسطينية، بالاضافة الى كسر الحاجز النفسي في التعامل مع دولة الاحتلال ومؤسساتها".

"نأمل أن تحسم فطرة الشاعر الجخ قراره بعدم القدوم الى الناصرة"
واضاف البيان: "ونحن إذ نؤمن بالفطرة العربية الأصيلة، والتي لا تحتاج حتى إلى معايير لتعتبر الكيان الإسرائيلي عدوّا، ولمناهضة التطبيع معه، والتعامل معه على أنه كيان طبيعي وزيارته أمرًا طبيعيا، نأمل أن تحسم فطرة الشاعر الجخ قراره بعدم القدوم الى الناصرة، حتى لو كانت هناك مؤسسات فلسطينية تدعوه.
لا نحتاج هنا أن ننوّه بأن إسرائيل هي عدوّ للعرب ليس فقط بسبب استعمارها لفلسطين، بل أيضا بسبب كونها مشروعا امبرياليا زرع في قلب عالمنا العربي، لضمان الهيمنة عليه وإضعافه، ولهذا تمنع دول الغرب المعادية لشعوبنا، أي تغيير من الممكن أن يؤدي إلى تهديد مصالح الكيان الصهيوني".
وتابع البيان: "وبغض النظر عن حيثيات الزيارة وطريقة الوصول إلى الأراضي المحتلة، نحن نعتبرها تطبيعية وتساهم في تشكيل منزلق خطير يخالف نبض الشارع العربي وفطرته الرافضة للاعتراف بشرعية الاحتلال، ولأن التجربة تشير إلى تجاوز الخطوط الحمراء طيلة الوقت وخفض السقف، بدءا بزيارة الفنية إلى الضفة المحتلة وبالأساس رام الله ومع مرور الوقت وإزدياد قدوم الفرق أو الفنانين بدأ المنحدر يشتد، إذ أصبحت زيارة الداخل المحتل بما فيها حيفا وعكا والناصرة أمرًا عاديًا أيضًا، بحجة التواصل الثقافي. ونحن نرى بأن هذه الزيارات لن تتوقف هنا، فهي وصفة حتمية لانزلاق أكبر، ونخشى أن تستبدل المشاهد العظيمة للشعوب العربية المتظاهرة والرافضة لوجود السفارات الاسرائيلية، بمشاهد طوابير تقف أمام السفارات لطلب تأشيرة بحجة التواصل".

"لسنا ضد التواصل الثقافي بين الشعب الفلسطيني والشعوب العربية"
واردف البيان بالقول: "لسنا ضد التواصل الثقافي بين الشعب الفلسطيني والشعوب العربية، ولكننا لسنا معنيين بتواصل مشروط بإذن الاحتلال وفي ظل الاستعمار الصهيوني، والذي شئنا أم أبينا، سيحدد لنا أي ثقافة مسموح لنا أن نستهلكها وأيها لا، تماما كما يسيطر على كل مناحي حياتنا بحكم استعماره.
لقد تواصل شعبنا الفلسطيني مع ثقافته العربية أسمى تواصل، وحفظ اغاني أم كلثوم وفيروز وعبد الحليم وعبد الوهاب والشيخ إمام دون أن يحضروا شخصيا إلى فلسطين، وحفظ عن ظهر قلب مسرحيات عادل أمام وزياد الرحباني وقصائد أحمد فواد نجم دون أن يحضروا شخصيا الى فلسطين، وتواصل هاتفيا مع عدد كبير من الفنانين العرب في امسيات ثقافية وسياسية دون أن يحضروا شخصيا الى فلسطين.
نرحب بالشاعر هشام الجخ وبوقوفه الى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته، لكننا لا نقبل له ولا لنا أن يكون حضوره إلينا في ظل الاحتلال وتوريطه بالتطبيع. وندعوه إلى إحياء أمسية شعرية لللاجئين الفلسطينيين في مصر، دعما لحقهم في العودة، وندعوه كذلك لإحياء أمسية شعرية لأبناء الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل بواسطة التقنيات الحديثة على الانترنت".

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق