اغلاق

د. مرجية من الناصرة يتحدث حول اصدار كتبه الـ 40

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الدكتور بالأدب العربي بشارة مرجية من الناصرة الذي تحدث حول إصداره لكتبه التي تحتوي على عدة مواضيع دينية وتربوية واجتماعية،
Loading the player...

بقوله: " أصدرت حتى الان أكثر من أربعين كتاباً، هذه الكُتب تتعلق بعدة مواضيع منها المواضيع الدينية ومنها المواضيع التربوية والاجتماعية، ولكن اذا نظرنا الى هذه الكُتب نجد هناك حصة الأسد للأطفال، فجميع المواضيع المتعلقة للأطفال قد تطرقت اليها بكتبي، من خلال كتابتي أطرح مواضيع مثل اللعب عند الأطفال، هناك كتاب كامل عن فوائد اللعب وأنواع اللعب، كيف يجب أن نتعامل مع أطفالنا بخصوص هذا الموضوع، لأن هناك مسألة تحتاج دائماً الى شرح وتعليم، بعض الاهالي الاباء والامهات يظنون أن اللعب مضر وليس من صالح الطفل، فالعكس هو الصحيح، الطفل بحاجة الى اللعب وبحاجة الى امتاع نفسه".
واضاف : " لناخذ مثلاً عملية التخويف، هنالك بعض الاباء والامهات الذين يخيفون أولادهم، سؤالي دائماً لماذا، لماذا لا نعلم او نربي أولادنا، أو نغرس فيهم الثقة، لماذا لا نعلم أولادنا الامور الصحيحة، لماذا لا نبحث مع اولادنا المواضيع الخاصة بهم والمتعلقة بموضوع الخوف، لماذا نتعامل مع اولادنا فقط بالخوف والتخويف، هناك كتاب كامل ويجب على الاباء والامهات أن يقرأوا هذه الكتب وان يقرأوا هذه المقالات، لأن المشكلة عويصة مع أطفالنا، لا يعرفون كيف يتصرفون اذا صادفوا مشكلة، او اذا شاهدوا شيئاً معيناً، لا توجد عندهم هذه الثقة، فيجب أن نزرع هذه الثقة حتى نمحو كل ما يسمى بعمليات الخوف".
 
" أطفالنا اليوم يبتعدون عن القراءة، ألم يحن الوقت حتى نُعلم أولادنا لماذا يبتعدون عن القراءة "
وتابع :" هنالك ايضاً موضوع الترجمة عند الأطفال، النظرة المعروفة يجب على طفلنا فقط أن يقرأ الكتب الأصلية، وما العيب اذا قرأنا كتبا مترجمة من اللغات الاجنبية الى العربية او بالعكس من العربية الى الاجنبية كما يفعل الاجانب، لماذا هذه النظرة السالبة، اذاَ كتب كتاب حول هذا الموضوع، وبخصوص الأناشيد والأغاني لأطفالنا، لقد تربينا نحن الصغار على اغاني الأطفال وعلى المحفوظات وعلى جميع هذه الأمور، كتبت كتابا حتى أجعل الاباء والامهات يعلمون أطفالهم هذه الأغاني الشعبية والفولكلورية، اولادنا بحاجة الى مثل هذه الاشياء، كذلك موضوع القراءة على سبيل المثال، أطفالنا اليوم يبتعدون عن القراءة، ألم يحن الوقت حتى نُعلم أولادنا لماذا يبتعدون عن القراءة، لماذا لا نقوم ببناء مكتبة متواضعة داخل بيوتنا حتى نُمرن أولادنا على عملية القراءة، الجميع فقط ملتهون بما يسمى الأجهزة الالكترونية، الخلوي من ناحية، الحاسوب من ناحية، وغيرها، اين أطفالنا من عملية القراءة؟، أيضاً هناك كتب ودراسات حول هذا الموضوع، فالمجال مفتوح وجميع هذه المواضيع علينا أن ننتبه اليها قبل أن نقع في مشكلة عويصة ولا نجد الحل لها".
وخلص د. مرجية الى القول :" هنالك قصص كثيرة، ممكن عن طريق القصص، ما العيب أن يجلس الأب او أن تجلس الام مع طفلها تُسمعه قصة، وتتناقش حول هذه القصة، لماذا لا نعطي هذا الوقت الكافي لأولادنا، كما قيل في الحكمة الصينية : ( اذا اردنا أن نحصل على منتوج خلال سنة فعلينا أن نزرع القمح، واذا أردنا أن نحصل على منتوج بعد عدة سنوات علينا أن نزرع الاشجار، واذا أردنا أن نحصل على منتوج بعد عدة سنوات علينا أن نعتني بأطفالنا )".
 

مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما









لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق