اغلاق

توقيع اتفاقية شراكة بين البنك الوطني وبنك الاتحاد الأردني

أعلن رئيس مجلس ادارة البنك الوطني، طلال ناصر الدين عن توقيع الاتفاقية النهائية للشراكة الاستراتيجية، ما بين البنك الوطني وبنك الاتحاد الاردني،


صورتان من مراسم توقيع الاتفاقية

عن طريق ضم أصول والتزامات بنك الاتحاد الأردني في فلسطين الى البنك الوطني، وذلك من خلال مؤتمر صحفي ضم عصام سلفيتي، رئيس مجلس ادارة بنك الاتحاد الأردني ومحافظ سلطة النقد الفلسطينية، الدكتور جهاد الوزير بحضور عبير عودة، مدير عام هيئة سوق رأس المال وأحمد عويضة، الرئيس التنفيذي لبورصة فلسطين وجوزيف نسناس، رئيس جمعية البنوك في فلسطين ونبيل أبو ذياب، مدير جمعية البنوك في فلسطين وعدد من الشخصيات الاعتبارية بالإضافة الى عدد من أعضاء مجلس ادارة ومدراء من المصرفين ولفيف من الصحفيين.
وأكد ناصر الدين انه تم توقيع  اتفاقيه الشراكة الاستراتيجية بين البنك الوطني وبنك الإتحاد الأردني والتي تتمثل بالاستحواذ على أصوله والتزاماته في فلسطين، ودخوله كشريك استراتيجي جديد في البنك الوطني بنسبة 10% من رأس المال المدفوع والبالغ 75 مليون دولار أمريكي. لافتا الى أهمية هذه العملية التي ستنعكس ايجابا على البنك الوطني وعملائه بشكل خاص وعلى تقوية السوق المصرفي الفلسطيني والاقتصاد الوطني الفلسطيني بشكل عام.

"ان هذه الشراكة  ستعطي البنك الوطني دفعة الى الأمام لتحقيق المزيد من الانجازات والنجاحات الجديدة"
ووجه ناصر الدين شكره لسلطة النقد الفلسطينية ووزارة الإقتصاد الوطني وهيئة سوق رأس المال وبورصة فلسطين، على الدعم الحقيقي والمؤازرة المستمرة والجهود المضنية التي بذلت  في سبيل انجاح هذه الاتفاقية لتطوير وتقوية القطاع المصرفي الفلسطيني، مرحبا ببنك الإتحاد الأردني كشركاء استراتيجيين جدد في البنك موضحا ان هذه الشراكة  ستعطي البنك الوطني دفعة الى الأمام لتحقيق المزيد من الانجازات والنجاحات الجديدة.
واكد سلفيتي على ثقته بالاقتصاد الفلسطيني بشكل عام وبأداء البنك الوطني بشكل خاص، مما دعا البنك لاتخاذ قرار بتحويل تواجده من استثمار في فرع بنك الى استثمار دائم ومستقر بمساهمة بنسبه 10% في بنك فلسطيني مدرج كشركة مساهمة عامة في سوق راس المال .
وأعرب الوزير عن ترحيبه بهذه الخطوة التي ستساهم في تعزيز الاستقرار المالي في فلسطين، والتي تأتي متماشية مع خطط سلطة النقد لرفع رأس مال المصارف وحثها على الاندماج، بما يساهم في تعزيز قدراتها على امتصاص الصدمات والتعامل مع المخاطر.
وأضاف الوزير أن الجهاز المصرفي ورغم الظروف الصعبة التي مرت على الوطن وبالأخص العدوان الاخير على قطاع غزة، استطاع أن يثبت قدرته على التعامل مع كل المخاطر التي تعرض لها من خلال التعاون الحثيث بين سلطة النقد والجهاز المصرفي، وتطبيق الخطوات والاجراءات الاحترازية وأخذ الاحتياطيات الاضافية لمواجهة هذه المخاطر.

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق