اغلاق

المستشارة نسرين جبارين تتحدث عن تعامل الأهل مع الابن المعاق

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما، مع المستشارة التربوية والعاملة الاجتماعية نسرين جبارين من الناصرة، في حديث حول التعامل مع طفل ذي احتياجات خاصة.


نسرين جبارين- بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما
 
قالت جبارين: "ان التعامل مع الطفل الذي يعاني من احتياجات خاصة في البيت، هو بحد ذاته يشكل للأهل بالأساس صعوبة في تقبل الحقيقة والواقع، بالنسبة لهم فهم توقعوا في أحلامهم التعامل مع طفل سليم، من ناحية جسدية وناحية حسية، طبعاً كل أحلامنا تكون أننا لا نريد أن تكون ولادة صعبة، والنتيجة تكون طفلا يتعرض لصعوبات في الحياة نتيجة الاعاقة التي ولد فيها".
وأضافت:" أعتقد أنه يوجد تحضير مسبق للأهل بكيفية التعامل مع هذه الاعاقة، ويوجد أخصائيين يشاركونهم في هذه المرحلة بكيفية تخطيها وان يكونوا جاهزين لاستقبال طفل مع اعاقة، وبعد الولادة واذا كان بشكل مفاجيء نتيجة لاصابة أو لأي مرض، أو لاي حدث معين يجعل ولادة الطفل في حالة اعاقة، وايضاً بوقت الولادة نفسها ممكن الام تتعرض لصعوبة معينة نتيجة طريقة الولادة تؤثر عليها، وبالتالي يولد طفل مع اعاقة، طبعاً درجة الصعوبة تتحدد حول المرحلة ودرجة الصعوبة الموجودة فيها الاعاقة".


" الاعاقة لا تقتصر على الشخص نفسه لصاحب الاعاقة، انما الاعاقة في تعامل الناس بشكل خاطيء"
وتابعت جبارين:" طبعاً اللحظة الاولى فيها نستقبل الطفل للحياة، يظهر مدى استيعابها للصعوبة التي سيعاني منها ودرجتها، وكيفية تفهمنا لهذه الاعاقة، واذا كانت نظرتنا لهذه الاعاقة على أنها نظرة شمولية ولا نحددها في العضو المعاق، ونتعامل على أن كل حياته أصبحت معاقة، أعتقد أنها درجة صعبة، والمشكلة أصبحت ليست اعاقة جسدية انما أصبحت اعاقة مجتمعية واعاقة فكرية، واعاقة نفسية من الطرف الثاني".
واردفت:" الاعاقة لا تقتصر على الشخص نفسه لصاحب الاعاقة، انما الاعاقة في تعامل الناس بشكل خاطيء مع الشخص الذي يعاني من ذوي الاحتياجات الخاصة، نظرة الاعاقة يجب ان نحددها باتجاه العضو المصاب بالاعاقة، وعدم التعامل بشكل شمولي على ان حياة الانسان فيها اعاقة، يوجد لهذا الانسان نواح جداً مشرقة في حياته ممكن ان نقويها ونعززها".

"اما بالنسبة لتعامل اخوته معه هو بحد ذاته موضوع حساس، يعتمد على الاخ ان كان الكبير او الوسط او الصغير"
واستطردت:" اما بالنسبة لتعامل اخوته معه هو بحد ذاته موضوع حساس، يعتمد على الاخ ان كان الكبير او الوسط او الصغير، ويعتمد على وعي الوالدين وعلى مدى تقبلهم للواقع، والصعوبات التي سيواجهونها في وجود طفل يعاني من اعاقة في داخل العائلة، ونعمل في الفترة الأخيرة على زيادة الوعي ورفع الوعي في مجتمعنا، وتقوم مؤسسات كثيرة بنشر الوعي في مجتمعنا بكيفية التعامل مع شخص ذوي احتياجات خاصة، أثبتت الأبحاث أن الأخوة الذين لديهم اخ او اخت مع اعاقة، هم الأشخاص الذين يتمتعون عادة في قدرة على التعامل مع صعوبات مختلفة في الحياة، ولديهم نسبة ذكاء اجتماعي أكثر، وهذا يعتمد بالنهاية على العائلة نفسها بكيفية تعامل الأهل مع ابنهم الذي يعاني من اعاقة".

"نصيحتي لكل انسان اذا لديه ابن او ابنة من ذوي الاعاقة في البيت، ألا يتعامل معه أو معها على أنه/ أنها مسكين/ مسكينة"
وواصلت:" من خلال عملي مع عائلات ومع أصحاب اعاقات، وتجربتي الشخصية بالعمل معهم اكتسبت منهم أمورا ايجابية، والقوة التي يحصلون عليها، والقدرة على الصبر والتحمل والمواجهة، وتطوير مهارات مختلفة على مستويات، ان كانت مهارات على مستوى جسدي، على مستوى فكري، ثقافي، علمي، وصلوا لدرجات عالية، نحن للأسف دائماً نضرب نماذج لأشخاص اصيبوا بحالات من اليأس وأنهم مساكين، نصيحتي لكل انسان اذا لديه ابن او ابنة من ذوي الاعاقة في البيت، ألا يتعامل معه أو معها على أنه/ أنها مسكين/ مسكينة، او أن يتعامل معهما من منطلق الشفقة. بالعكس يجب أن نعطي هذا الولد أو البنت الشعور بأن لديه/ لديها قدرات وكيفية تطويرها، وكيفية لجوئنا لجهات ومراكز لديهم مشكلة ويستطيعون تقديم الخدمات وتطوير القدرات، أنا متطوعة في جمعية المنارة بالناصرة التي تقدم خدمات عديدة لكل أصحاب الاعاقات، في البداية الجمعية قامت بتقديم الخدمات للمكفوفين، لكن اليوم تقدم مختلف الخدمات ابتداء من وضع القوانين التي تحمي هؤلاء الاشخاص، بالاضافة للخدمات الاجتماعية والنفسية والدورات المختلفة ليس فقط لصاحب الاعاقة انما للعائلات والمجتمع بشكل عام". 





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق