اغلاق

اعتصام تضامني مع الطفلين الأسيرين خالد وملاك في بلدة بدو

نظمت القوى الوطنية في شمال غرب القدس، وقفة تضامنية مع اصغر طفلين اسيرين: خالد حسام الشيخ وملاك الخطيب، امام مجلس محلي بدو وسط البلدة،

وشارك فيها ممثلو القوى ومؤسسات وفعاليات شعبية، عبروا فيها عن تنديدهم واستنكارهم لسياسة اعتقال الاطفال.
أكد سائد ابو عيد، عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية على "سياسة التنكيل في اعتقال الاطفال، حيث الضرب المبرح الذي وقع على الاسير خالد اثناء اعتقاله، رغم مرضه بفقر الدم الحاد ووضعه الصحي السيء".
وأشار سالم ابو عيد، رئيس مجلس محلي بدو ومجلس الخدمات المشترك، الى "اهمية مقاومة سياسات الاحتلال المننهجة لكسر ارادة الجيل الفلسطيني الناشيء،  ومحاولة منه لتفريغه من محتواه الوطني".
ونوه عبد العال، مدير نادي الاسير الى "ضرورة الوقوف امام هذا الملف والى تدخل سريع في الافراج عن 215 دون سن السادسة عشرة".
واكد حلمي الاعرج، مدير مركز الدفاع عن الحريات وممثل الهيئة العليا لشؤن الاسرى، على "أهمية طرح هذه القضية المركزية على المحافل الدولية، من اجل الافراج عنهم وبشكل فوري وتطبيق ما نصت عليه اتفاقيات جنيف بهذا الخصوص".
وشدد رمزي رباح، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في كلمة فصائل منظمة التحرير على "وقوف القيادة السياسية امام  مسؤولياتها في طرح الملفات رزمة واحدة وعلى راسها ملف الاسرى، ومنهم الاطفال دون سن الثامنة عشرة وضرورة الاتصال بالمؤسسات الدولية لتفعيل هذه القضية الهامة، واثارة الراي العام والدولي والعربي وخصوصا في ظل التحديات التي يواجهها الشعب الفلسطيني بفصائله وقيادته من خطر محدق من قبل حكومة الاحتلال وبدعم امريكي وبعض الدول الاوربية".
وتحدث باسم القوى في شمال غرب القدس، سعيد يقين عضو اقليم القدس لحركة فتح. واكد حسام الشيخ، والد الاسير الطفل خالد على "اهمية تركيز الاعلام المحلي والاهتمام من قبل المؤسسات الاعلامية المرئية والمسموعة والالكترونية لتظهير قضية الاسرى الاطفال امام الراي العام الدولي".
                                 

 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق