اغلاق

الشيخ زيدان عابد، الناصرة يتحدث عن حرق الطيار

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الشيخ زيدان عابد امام مسجد الصديق بالناصرة الذي تحدث عن تنظيم " الدولة الاسلامية "، وحرق الطيار الاردني بقوله:
Loading the player...

" بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم النبيين، وعلى اله وصحبه ومن سار على دربه واتبع هداه باحسان الى يوم الدين، النبي صلى الله عليه وسلم، خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم، ثم يفشوا الكذب، ويقول عليه الصلاة والسلام والذي نفس محمد بيده لا يصلح اخر هذه الامة الا ما صلح به أولها، فاذكر من أمور يندى لها الجبين في مجتمعاتنا وفي دولنا وفي أرجاء الدنيا، أمور لا تمت للاسلام بصلة، وحديث الساعة قبل أيام عن قضية حرق الطيار الاردني وهو حي، هذه الجريمة النكراء لا أحد يقرها، لم يستعملها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا الصحابة الكرام، لكن صدر أناس يسمون بـ " داعش"، وهؤلاء الناس دخلاء على الاسلام، عقيدتهم عقيدة التشبيه والتجسيم، عقيدة وهابية، ويُكفرون المتوسلين برسول الله عليه الصلاة والسلام، يفجرون مقامات الأنبياء، ومقامات الصحابة، ومقامات الاولياء والعلماء كأمثال الامام النووي، ويفرغون الاحتفال بذكرى ميلاد رسول الله عليه وسلم، ويحرمون الصلاة على النبي بعد الاذان وغير ذلك".

" حرق هذا الانسان وهو حي بهذه الطريقة الوحشية لا أحد يقره "
وأضاف:" دين الاسلام حرّم التمثيل بالنفس البشرية، بالحرق أو بأي شكل من اشكال التعدي عليها حتى في الحرب مع العدو المعتدي، وان النصوص التي يقوم عليها هذا التنظيم الارهابي، بالاستدلال عليها كلها نصوص ضعيفة، حكم عليها بالضعف أهل العلم من أبناء هذه الأمة المحمدية المرحومة، ولا يمكن أن تكون قاعدة تشريعية أو شرعية، ولا بُد من الاعتماد على ما ورد في كتاب الله وسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، الذي أكد أنه لم يحرق أحداً ولا يوجد نص يدل على ذلك، حتى العُلماء حرموا قتل البعوضة بمضرب التنس، حرم علينا حرق بعوضة، فكيف نقوم بحرق انسان مسلم وقع في الأسر، مع التنويه أننا ضد القصف العشوائي على تلك الأماكن التي ربما يسقط من جراء هذا القصف أناس كثير من نساء وأطفال وشيوخ، لكننا لا نخلط الأوراق، حرق هذا الانسان وهو حي بهذه الطريقة الوحشية لا أحد يقره، وجميع أهل السنة والعلماء ينكرون ذلك وينكرون هذا الفعل الذي لا يمت لدين الاسلام بصلة، هم استشهدوا بالرواية عن سيدنا أبي بكر رضي الله عنه أن سيدنا أبي بكر الصديق على زعمهم قام بحرق رجل يسمى الفجاءة السلمي وهو حي، والمشكلة هنا تكمل في اجتراء بعض من يدعي العلم والثقافة على تناول المواضيع الدينية بغير علم، للتأكد من معلوماتهم التي ينقلونها عن الكتب بغير تخصص، لكن رواية احراق سيدنا أبي بكر لهذا الرجل رواية باطلة، مدار سندها على علوان ابن داود البجلي، هو رجل مطعون في روايته كما قال ابن حجر من لسان الميزان، وكما قال البخاري علوان ابن داود منكر الحديث، وغيرهم من العلماء، هذه رواية باطلة لم تثبت عن أبي بكر الصديق، وأنا هنا أدعو الناس الى الرجوع الى سلفنا الصالح، الى كتاب السنة على مفهوم السلف، الى الشافعي، الى أبي حنيفة، الى مالك، الى أحمد رضي الله عنهم، هؤلاء هم أئمة الهدى وهم تاج على رؤوسنا نسأل الله تعالى الهداية والثبات على التوحيد الى الممات".


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق