اغلاق

أنتِ ليلي، أنتِ نهارِي، بقلم: كمال ابراهيم

كلَّما ظَهَرْتِ أمامِي ... ازدادَتْ عِنْدِي دَقَّاتُ القَلْبْ ، أنتِ ليْلِي ، أنتِ نهارِي ... فيكِ عَرَفْتُ مَعْنى الحُبْ . .. أحبُّكِ وهئنذا أهديكِ أغنيةً ،

الصورة للتوضيح فقط

لَحْنُها شرْقِيٌّ

ذاعَ صِيتُها في الغرْبْ .

تَعالَيْ حَبيبتِي احضنينِي

فإني لا أعْرِفُ سِوى العِشقَ عَنْ قُرْبْ .

تعالَيْ سيرِي إلَيَّ

لألتَقِي وَإيَّاكِ وَسْطَ الدَّرْبْ .


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق