اغلاق

الطفل السوري، بقلم: رفيدة سلمان ابو عايش من اللقية

يبقى في البرد والاعصار ... يمر بإصعب المحن والعوادي ... تدمرت سوريا واصبحت ارض الدمار ... تمرد عليها الاسد بالجفاء، وانهلكت واصبحت ارض الخراب،


الصورة للتوضيح فقط 

 ويتشرد ابناءها في الانواء
اصبح وامسى كلٌ في سوريا تُراب
بعضهم يقولون رئاء الناس اخوتنا سوريا ولا يدرون ما في الاحشاء
والعيش في درجات الحراره الوهاد
اي بيت يؤويهم في الشتاء والصيف
والعيش في درجات الحراره النجاد
سوريا بشار فيكي اشرس ضيف
اجعلي شعاركي الجهاد
سيعيش فيكي الاسد قليل
ومن ثم يذهب ليوم الميعاد
يظن العيش فيكي يطيل
ودع شهداء سوريا بالضحك والبسمات
وعند موته لن نلبس ثوب الحِداد
سيرى قريباً الظلم واقوى القتل والضربات
سوريا سوريا يا اخت أُمنا
اختك فلسطين ترى قطرات الندى في الفجر دماء
لن يفيدنا وينصرنا الا ربنا
اخوك العراق يفقد شهيدا في كل مساء
الا الا هلاك حكام العرب قريبا.....

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق