اغلاق

التسامح الشاملة ام الفحم تتألق بأسبوع الإنترنت الآمن

مع إنضمام مدرسة التسامح الشاملة لخطة "ملاءمة جهاز التعليم للقرن الـ 21" وإستمراراً في عملية تذويت قيم التعليم ذي معنى وتشجيع دمج الحوسبة في التعليم ،


مجموعة صور من اسبوع الانترنت الآمن

قامت المدرسة هذا الأسبوع بتنظيم برنامج فعاليات وورشات توعوية شاركت فيها جميع الصفوف بالمدرسة بغرض تعزيز الوعي لدى الطلاب لمخاطر شبكة الإنترنت كجزء من خطة تهدف إلى ترشيد إستعمال الحاسوب والإنترنت ، حيث قامت المدرسة بتنظيم سلسلة من المحاضرات والورشات التي تعالج هذا الموضوع من عدة جهات ومن جوانب مختلفة: الجانب الأخلاقي، القانوني، الديني والجانب الإجتماعي.
وقد تم إفتتاح فعاليات هذا الأسبوع بمحاضرات قيمة تم إشراك جميع الطلاب والصفوف بها قام بتقديمها كل من الشيخ زياد عارف جبارين – مسؤول الحوسبة بالبلدية، محمد أبو صالح جبارين – مدير وحدة الأمن والأمان ببلدية أم الفحم، الأستاذ إياد سعيد إغبارية – مركز الحوسبة بالمدرسة والأستاذ بدر كبها – مستشار المدرسة بتمرير محاضرات وورشات عمل تهدف إلى تذويت موضوع ثقافة الإستخدام الآمن والصحيح للموارد التكنولوجية وكيفية تسخير الثورة الحاصلة في مجال الإتصال والتكنولوجيا بشكل فعال مع تفادي السلبيات والمخاطر الناجمة عن هذه الأجهزة بالتشديد على وجوب إتخاذ قواعد الحذر والسلامة خلال الإبحار في شبكة المعلومات (الإنترنت).

تفاعل منقطع النظير من قبل الطلاب
ولوحظ تفاعل منقطع النظير من جانب الطلاب الى جانب مشاركتهم في تحضير منتجات واعمال جماعية قاموا بتحضيرها كنوع من مساهمتهم لتوعية زملاءهم الطلاب والمشاركة في جهد نشر الوعي بين ذويهم وابناء عائلاتهم . كما قام مربو الصفوف بالمشاركة مع الطلاب بصياغة وثيقة الإبحار الآمن التي يتعهد من خلالها جميع الطلاب بالعمل وفق بنود هذه الوثيقة ونشرها وتوعية باقي اقرانهم بهذا المجال. 
الاستاذ عبد الباسط محاميد - مدير مدرسة التسامح الشاملة ثمن هذا الجهد المهم في توعية الطلاب ، مشددا على " ان هذا الموضوع  يهم ويخص الجميع من طلاب، اهال، معلمين وابناء، وان انتشار الاجهزة المتنوعة اليوم يحتم على الجميع تحمل مسؤولياتهم في حماية الابناء ومراقبة تصرفاتهم وابعادهم عن المخاطر التي يمكن ان يتعرضوا لها اذا اساءوا استخدام هذه الاجهزة. وبدوره ايضاً قام الاستاذ عبد الباسط محاميد بشكر وتكريم كل من الشيخ زياد عارف جبارين ومحمد ابو صالح جبارين على مساهمتهما الكبيرة في فعاليات هذا الاسبوع. واثنى على مساهمة مشروع " البلد الآمن" ، والذي يعمل في اطاره نايف اكرم عسلية الذي يرافق المدرسة بشكل مستمر.
المربي
 اياد سعيد اغبارية - مركز الحوسبة بالمدرسة اضاف : " اننا في مدرسة التسامح نسعى الى دمج الحوسبة والتكنولوجيا بعملية التعليم لانها اداة العصر وتملك قدرات كبيرة في ايصال المادة والمعلومة للطالب ، الا اننا في ذات الوقت نرغب في ان يكون الطالب واعياً لمخاطر هذه الاجهزة اذا ما تم استعمالها بشكل غير صحيح. كما وإننا من خلال هذه الورشات نسعى إلى تذويت قيمة الحوار والنقاش الحضاري وعدم إستخدام الشبكة بغرض الإساءة للآخرين.
كما وأكد الاستاذ اياد ان هذه الفعاليات ليست نهاية المطاف وسيكون هناك ورشات اضافية سيتم تمريرها في خلال العام الدراسي وتصب في هذا الاتجاه .



































































































لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق