اغلاق

‘كيفية الإبحار الآمن‘ بالمدرسة الإعداديّة ج شفاعمرو

تحت شعار "معًا لإبحار أكثر أمانًا في الشبكة العنكبوتيّة" نظّمت المدرسة الإعداديّة "ج" أسبوعًا حافًلا بالفعّاليّات الهادفة للتوعية لكيفيّة الإبحار الآمن.



بات الإنترنت جزءًا لا يتجزّأ من حياتنا في مختلف المجالات، إن كان في المجال التعليميّ أو العمليّ، وكذلك الترفيهيّ. إيمانًا من المدرسة الإعداديّة "ج" بضرورة توعية مجتمعنا وطلّابنا لكيفيّة الإبحار الآمن في شبكة الإنترنت، خصّصت المدرسة أسبوعًا حافلًا بالفعّاليّات التي من شأنها كشف الطلّاب على طرق مختلفة لأخذ الحيطة والحذر عند الإبحار.
توزّعت الفعّاليّات على مدار الأسبوع بحيث شملت كلّ الطبقات، وكانت غنيّة بالمعلومات والألعاب التي عكست جميع الأخطار الكامنة في استخدام الإنترنت، كذلك طرق تجنّب مثل هذه الأخطار. كما تمّ العمل على تذويت القيم والمبادئ التي يجب أن يتحلّى بها الإنسان عند الإبحار، ومحاولة ربط هذا العالم الإلكترونيّ بالواقع.
استمع الطلّاب لمحاضرات من قبل الشرطيّ سمعان سمعان الذي أطلعهم بدوره على عدّة حوادث واقعيّة لضحايا الإنترنت والإبحار الآمن من الناحية القانونيّة ومخالفات الحاسوب وجيل المخالفات الجنائيّة وأنواعها، والعقاب عليها حسب ما ينصّ القانون. كما استمع الطلّاب لمحاضرات محوسبة، وقد أبدوا اهتمامًا بالغًا بالموضوع لارتباطه الوثيق بحياتهم اليوميّة، كما وتمّ الاستماع لتجاربهم لإتاحة تبادل الخبرات وتذويت الأفكار والقيم السليمة لكيفيّة التعامل مع الانترنت.
وشارك مدير المدرسة المربّي يوسف صبح بالفعّاليّات بتجوّله بين الطلّاب، وثمّنها عاليًّا وشكر القائمين على إنجاحها لضرورتها في هذا العصر المركّب. وتمّ تنظيم هذا الأسبوع تحت إشراف مركّزة التربية الاجتماعيّة المربّية رينيه سلباق ومركّزة الحوسبة المربّية ريم مطر، والمستشارة سحر أبو ريّا بمشاركة طاقم المعلّمين.























لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق