اغلاق

يوم الحضارات في مدرسة القاسمي الأهلية في باقة

بأجواء رائعة، مليئة بروح المنافسة والعمل الجماعي، أقام طلاب مدرسة القاسمي الأهلية باقة الغربية فعالية يوم الحضارات، التي انتهت بنجاح منقطع النظير.



حيث عمل كل صف في المدرسة على عرض الدولة التي تم اختيارها له عن طريق القرعة من جوانبها المختلفة، وقد عمل الطلاب على مدار أسابيع على تجهيز صفوفهم وملئها بمجسمات وصور ومعلومات ومقتنيات تجسّد الدولة الممَثَّلة ، عملوا خلالها بجد واجتهاد بعد تجميع المعلومات الكافية عن هذه الدول ليتمكّنوا من تمثيلها بالمستوى اللائق.
جاءت هذه الفعالية تطبيقًا وتجسيدًا لرؤيا المدرسة التي تحرص على بناء الشخصية وإبراز الإبداء والعمل الجماعي والتعلم بالمشاركة، حيث برز إبداع الطلاب في تجسيد دولهم بشكل مثير للإعجاب، وقاموا بكل ثقة وإتقان بإبهار لجان التحكيم والضيوف. تم هذا الأمر بالتعاون بين مجلس الطلاب في المدرسة ومركزا التربية الاجتماعية الأستاذان محمد عويسات وراضي أبو مخ، حيث وضع مجلس الطلاب شروط هذا اليوم واختاروا الدول المشاركة وقسموها بين أعضاء البرلمان الذين أخذوا على عاتقهم نقل المعلومات وشروط المسابقة لجميع الطلاب، وقام مركزا التربية الاجتماعية باختيار لجنة التحكيم ووضع معايير التقييم، ومتابعة سير الفعالية من أجل إخراجها بهذه الحلة المثالية.
وقد قامت لجنة الحكام بالتجول بين الصفوف لتقييم العمل واختيار الصف الفائز وفق المعايير المتفق عليها مسبقًا، والتي تكونت من كل من: عضوا البلدية السيدان جمال أبو مخ وشريف شايب، نائب رئيس لجنة أولياء أمور المدرسة السيد نائل أبو مخ، الأستاذ عبد الوهاب حبايب، الأستاذ إيهاب عمر، المعلمة أسمى مصاروة، والسيدة سحر مواسي.
وجاءت النتائج على النحو الآتي: الصف الثاني عشر1  (إيطاليا) في المرتبة الأولى، الصف الحادي عشر 1 (فلسطين) في المرتبة الثانية، وجاء الصف الحادي عشر 3 (اليابان) في المرتبة الثالثة؛ فيحظى بذلك طلاب الثاني عشر 1 بالجائزة وهي وجبة فاخرة في أحد المطاعم، وزيارة سفارة البلد التي مثّلوها.

" نحن لا نطمح لطلاب بشهادات عالية بدون أن يتحلوا بهذه القيم التي تم تجسيدها من خلال هذا اليوم "
عضو البلدية جمال أبو مخ قال: "كانت الفعالية رائعة بكل معنى الكلمة، أثبت الطلاب خلالها عنصر الانتماء وروح العطاء، نحن لا نطمح لطلاب بشهادات عالية بدون أن يتحلوا بهذه القيم التي تم تجسيدها من خلال هذا اليوم الذي شعرت من خلاله بأمل كبير في جيل نطمح إليه ونعمل على وجوده".
وقد أبدى عضو البلدية شريف شايب فخره بمجريات اليوم قائلًا: "الفعالية كانت غاية في الروعة وتمت بشكل منظم جدًا، والجهد المبذول واضح بشكل كبير، دخلتُ الكثير من المدارس وشاركت في العديد من الفعاليات، لم أر مثيلًا لما جرى في مدرسة القاسمي، كلّ الشكر والتقدير للطلاب والمعلمين والطاقم وكل من ساهم في نجاح هذا اليوم".
نائل أبو مخ نائب رئيس لجنة أولياء أمور المدرسة، أبدى إعجابه الشديد بهذه الفعالية وتأثيرها الإيجابي على الطلاب فقال: "أخرج هذا اليوم الطلاب من روتين التعليم، وشحنهم بالطاقة والحيوية، عملوا بجد واجتهاد بشكل جماعي متقن، أبدعوا وأظهروا قدرات استثنائية".
مركزا التربية الاجتماعية الأستاذان محمد عويسات وراضي أبو مخ، شكرا  كل من ساهم في إنجاح هذا اليوم، وعبرا عن دهشتهما من قدرة الطلاب على الإبداع والتنظيم والعطاء.

" كان بارزا شعور جميع الطلاب بالمسؤولية تجاه الدولة التي قدّموها وعرضوا تاريخها وحضارتها ولغتها بأفضل ما يمكن "
أما المعلمة نعيمة قعدان مربية الصف الفائز فقالت: "كانت فعالية مميزة ومختلفة عن كل الفعاليات، رفع فيها طلابنا مستوى التوقعات منهم لأعلى الدرجات، كان بارزا شعور جميع الطلاب بالمسؤولية تجاه الدولة التي قدّموها وعرضوا تاريخها وحضارتها ولغتها بأفضل ما يمكن، ولست أستثني أحدًا أو صفًا فلكل ميزته الخاصة ولمسته السحرية التي أضفت رونقا رائعًا في أروقة القاسمي، شكري وتقديري لجميع القائمين على هذه الفعالية، وللمربين والمربيات الذين أعطوا من وقتهم وجهدهم لتشجيع الطلاب".
بعض الطلاب أبدوا إعجابهم بهذه الفعالية ، فقالت طالبة الصف العاشر 3 الطالبة ريان عمارة: "أنا شخصيًا استمتعت بكل لحظة عملنا فيها من أجل هذا اليوم رغم أن صفي لم يفز، لقد رأيت الاتحاد والعمل الجماعي بشكل بارز، وقد تطورت العلاقات بين الكثير من الطلاب، أتمنى أن تبقى مدرستنا متميزة ومبدعة دائمًا كما هي الآن".
طالبة الصف التاسع 2 لمى حبايب قالت معبرة عن فرحتها: "كان هذا اليوم أحد الأيام المميزة بالنسبة لي في المدرسة، فالإبداع كان عنوان كل صف من صفوف المدرسة، والأهم أن الطلاب كانوا متحدين، وهذا أمر أساسي في نجاح هذا اليوم، فكل صف كان يسعى من أجل عرض دولته بشكل راق ومميز".
الطالبة علا وتد من الثاني عشر 1 – الصف الفائز- قالت: نحن فخورون جدًا بالإنجاز الذي حققناه، نقدم شكرنا الجزيل للمدرسة والمعلمين ومجلس الطلاب على إقامة هذه الفعالية الناجحة، التي ساعدتنا على إبراز إبداعنا، كما ونشكر بشكل خاص مربية صفنا المعلمة نعيمة قعدان التي بذلت معنا مجهودًا كبيرًا وواكبتنا على مدار أسابيع من التخطيط والتحضير والعمل، نتمنى أن نحظى بالمشاركة في فعاليات أخرى مشابهة".

" لا أجمل من أن ترى المعلم والطالب يُنجحان هذا اليوم، ومرسومة تلك الابتسامة التي تبهج القلب والروح على وجوههم"
وقال رئيس مجلس الطلاب أمير قعدان في نهاية اليوم: "نسمو بالعلم ونرقى بالأخلاق، لطالما كان هذا شعار المدرسة وطلابها، ولكن وكما عهدنا طلاب المدرسة فلا حدود لإبداعاتم، ولا حاجز لطموحهم ولا نهاية لتألقهم، ففي هذا اليوم أبدع الطلاب وتألقوا وتميّزوا وأذهلوا القاصي والداني بتجسيدهم لحضارات العالم، فاستحقوا وبجدارة شعارا جديدًا وهو: نسمو بالعلم ونرقى بالأخلاق ونَسْطَع بالإبداع، أشكر طلاب المدرسة فردًا فردًا، ولا أنسى إدارة المدرسة التي لطالما ساندت مجلس الطلاب، فلا أجمل من أن ترى المعلم والطالب يُنجحان هذا اليوم، ومرسومة تلك الابتسامة التي تبهج القلب والروح على وجوههم".
مدير المدرسة الدكتور فارس قبلاوي الذي تابع مجريات اليوم عن كثب، وقام بزيارة لصفوف المدرسة، وعبر عن إعجابه بإبداعات الطلاب وبجدهم وتميزهم، وفي اليوم التالي دخل برفقة نائب المدير، الأستاذ عفيف مصاروة، لجميع الصفوف في المدرسة لشكر الطلاب ولتحيتهم على إبداعهم باسم إدارة المدرسة وطاقمها. وعبرا عن شديد امتنانهما لطلاب المدرسة الذين عملوا بروح المجموعة الصفية وبكل جد واجتهاد، وتناغم عملهم مع رؤية المدرسة التي تسعى لتقوية جانب المبادرة والعمل الجماعي المنظم، الذي يعكس قدرات الطلاب القيادية بل وينميها، حيث أبهر الطلاب لجان التحكيم بقدرتهم على تقديم الشروح بأعلى درجات المهنية والإبداع. وقد وعد د. فارس قبلاوي الطلاب بتنظيم المزيد من الفعاليات الهادفة في هذا الاتجاه.

























































































































لمزيد من اخبار باقة جت والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق