اغلاق

الحركة الاسلامية وادي عارة تنظم يوم الوفاء للرعيل الاول

نظمت لجنة نشر الدعوة القطرية في الحركة الاسلامية داخل الخط الاخضر يوم الوفاء للرعيل الاول من ابناء الحركة الاسلامية، وذلك صباح اليوم السبت،


مجموعة صور من اللقاء

في متنزه ميس الريم في قرية عرعرة المثلث بحضور قادة الحركة الاسلامية والمئات من ابنائها.
افتتح اليوم الذي تولى عرافته رئيس لجنة نشر الدعوة الشيخ محمود اغبارية الذي اسهب في انتقاء المتحدثين والفقرات، التي بدأت بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم تلاها ابن الحركة الاسلامية من الرعيل الاول المقرئ يوسف كناعنة من قرية عرابة. ثم تحدث الشيخ اغبارية خلال تقديمه الفقرات عن الرعيل الاول، الذين ضحوا بأوقاتهم ومن مالهم وجهدهم في سبيل نشر الدعوة، وذكر ان جزءا منهم قد ارتقى الى ربه فطلب من الحضور قراءة الفاتحة على ارواحهم ، ثم عدد اغبارية المنشدين الاوائل وجزءا من النشيد الذي كان يصدح به في بدء الدعوة ، ثم دعا فرقة الاندلس لتتحف الحاضرين بأنشودة "هو الحق يحشد اجناده".
وتحدث الشيخ علي غالب من الرعيل الاول في الحركة الاسلامية عن الايام الخوالي من الدعوة الى الله مقدما شكره للقائمين على هذه المناسبة، فذكر العمل في تلك الايام فذكر ما قدم ابناء الحركة لما عز الناس والعلماء فقال: منكم من دعا الى الله بماله ومنكم بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة مذكرا يوم عاش الناس في جاهلية عمياء يوم كان الناس بعيدون عن الدين وعن الاسلام وكانت المقاهي والملاهي مليئة بروادها يعيشون في ظلمات يجاهرون بالمعاصي والافطار في رمضان " ، وتطرق الى " لباس النساء وأن الشِعر كان شعار الناس، لكن بفضل الله اصبح هؤلاء من الدعاة".
واضاف الشيخ مستعرضا للدعوة في ام الفحم, وطريقة عمل الشباب في الدعوة الى الله وكيف بدأت لجنة الزكاة بعملها والعمل التطوعي.

" هناك فرق بين من بنى المشروع وبين الذين يعملون به "
ثم كانت كلمة الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الاسلامية فقال: " الحمد لله ان منّ علينا ان نستمر في قافلة النور والدعوة الى الله، وضرب لذلك الشاعر الذي طلب منه ان يقول الشعر فقال ما كنت لاقول الشعر بعد ان اعطاني الله البقرة وآل عمران، ثم تحدث الشيخ عن " اصطفاء الله من الملائكة ليكونوا رسوله الى الانبياء واصطفى من البشر رسولا للناس واصطفى من يكمل رسالة الانبياء وهذا من فضل الله ومن كرمه ان جعلنا مكملين دعوة الانبياء" . وقال الشيخ كمال خطيب : " ان هناك فرقا بين من بنى المشروع وبين الذين يعملون به، فهناك فرق جعله الله بين من انفق قبل الفتح ومن انفق بعده، وخاطب الشيخ الرعيل الاول قائلا : " انتم الذين اوذيتم وتحملتم، وذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي قال فيهم انهم يجلسون على منابر من نور الذين يأتون على كتاب عطّله الناس وانتم تجدون على الحق اعوان وهم لا يجدون على الحق اعوانا, واجرهم كاجر خمسين منكم ، ثم ذكر الشيخ كيف اوذي الرعيل الاول عندما حملوا الدعوة على اكتافهم ويوم هتفتم لله وهتف الناس إلى (لينين) و( ماركس )".
وتحدث الشيخ عن الاستمرار في الدعوة عن طريق الابناء والاحفاد والفرق بين ابناء الدعوة وغيرهم.
ثم تحدث الشيخ امير نصار كلمة قال : " على العهد باقون نحن اليوم نقف على اعتاب خلافة راشدة على منهاج النبوة وسطوع الحركة الاسلامية هو الدلالة على ذلك وتحدث عن عطاء الرعيل الاول واهاب بالرعيل الاول التواصل مع الشباب بالنصح والارشاد ذاكرا قصة الاب الصالح في سورة الكهف".
والقى الاستاذ عبد المعز ابو واصل الذي قرأ قصيدة للشيخ رائد صلاح من ديوان تغاريد السجون من سجن "اشمورت" وهي بعنوان " انت فينا يا اخي الرمز".
وفي مسك الختام كانت كلمة الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلامية داخل الخط الاخضر فرحب بجميع الحضور على كل الاصعدة من الرعيل الاول الى جيل الشباب وبدأ حديثه بقراء سورة العصر ، وذكر ان هذه السورة تمثل الطائفة الناجية يوم القيامة وهي معروفة من خلال الذين امنوا وعملوا الصالحات ففي هذه الطائفة منازل عند الله.
ولا شك بعضها ضحى اكثر وبعضها انفق اكثر ونجد ان القرآن تحدث عن السابقين "والسابقون السابقون" وتحدث الشيخ عن " المنازل في المقامات عند الله من خلال القرآن الكريم ونحن من الادب ان نقول نحن نكرم الرعيل الاول، لأنهم قدموا وضحوا اكثر من الرعيل الثاني فهم اوذوا وعملوا لكن كانوا يرددون الله غايتنا وفي هذا اليوم نجتهد ان نجدد حبنا وتقديرنا واحترامنا لهم، فهم السابقون ونحن اللاحقون "، واسهب الشيخ في الحديث عن " المنازل زمن الصحابة من البدريين ومن آمن قبل الفتح والعشرة المبشرين بالجنة، فيها منازل " .
ثم ذكر الشيخ " كيف ينظر الناس الى منازل الشهداء والصديقين وكأننا ننظر الى النجوم فهذا اليوم هو من صلب القرآن والسنة، ووفاؤنا للتاريخ الاسلامي لأولئك الذين سهروا يوم ان نام الناس وتقدموا يوم احجم الناس وتنقلوا على اقدامهم او على سياراتهم فكان البعض اذا لم يجد سيارة كان يمشي على قدميه ليشارك في المهرجان او الدرس ونحن نقول لهم شكرا شكرا وشكرا، وهو من أدب الرسول صلى الله عليه وسلم, القائل من لا يشكر الناس لا يشكر الله "، وذكر الشيخ " ان ما تقوم به الحركة الاسلامية اليوم بشأن القدس والمسجد الاقصى هو بفضل الله أولا ثم بفضل الرعيل الاول الذين حملوا هموم الدعوة على كهولهم".
تجدر الاشارة الى ان مؤسسة "الاندلس"، عملت على احياء هذا اليوم من خلال الاناشيد التي اتحفت الحضور والتي كان منها الاناشيد القديمة، وكذلك عملت المؤسسة على تحضير المنصة لتكون تحفة تليق بمقام الحضور.

























































































































لمزيد من اخبار كفرقرع ووادي عارة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق