اغلاق

الكنيسة الجامعة ترفع راهبتين من بلادنا إلى كرامة القديسين

أعلن قداسة البابا فرنسيس يوم السبت الماضي، قراره المصادق على طلب الكنائس الكاثوليكية في القدس، ولا سيما على قرار المجمع الحبري في روما،


ماري الفونسين

أنه سيرأس احتفالا خاصا يوم 17 أيار القادم في روما، يعلن خلاله، بصورة رسمية، رفع راهبتين فلسطينيتين إلى "كرامة القديسين"، لتكونا مثالا للمؤمنين في كنيسة الأرض المقدسة وفي العالم كله.
جرت العادة في الكنيسة، منذ القرون الأولى للمسيحية، إعلان "قداسة" بعض المؤمنين أو المؤمنات الذين يعيشون حياة إنسانية ومسيحية مثالية، كانوا مثالا في التعبد لله، وفي محبتهم لجميع خلائق الله. ويتم مثل هذا الإعلان بعد دراسات طويلة ومدققة في سيرتهم تمتد على مدى سنوات طوال للتأكد من صحة فضيلة هؤلاء المؤمنين، الذين تعرضهم الكنيسة ليكونوا مثالا يقتدى به لجميع المؤمنين في العالم كله.
ومن بين هؤلاء "القديسين" امرأتان فلسطينيتان هما الراهبة "مريم ليسوع المصلوب" المولودة في عبلين في الجليل عام 1846 والمتوفاة في بيت لحم عام 1878، وكات راهبة في دير راهبات الكرمل في بيت لحم. والراهبة "ماري ألفونسين دانيل غطاس" المولودة في القدس عام 1843 والمتوفاة في القدس أيضا عام 1927، وهي مؤسسة راهبات الوردية المنتشرة في البلدان العربية وكل عضواتها أيضا عربيات.


مريم يسوع المصلوب

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق