اغلاق

السجن ثلاثة أشهر لحارس الأقصى واعتقال ثلاث مقدسيات

صدر قبل يومين، حكم بالسجن الفعلي لمدة ثلاثة أشهر على حارس المسجد الأقصى، مهند إدريس (30 سنة)، بادعاء "تعطيل عمل الشرطة داخل باحات المسجد".


الشيخ عمر الكسواني

وكان إدريس قد اعتُقل أواخر العام الماضي أثناء اداء عمله في المسجد الأقصى المبارك، بعد تعرضه للضرب المُبرح، إضافة الى بعض المصلين ومدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكيسواني. فيما تم الحكم على إدريس بالإبعاد عن المسجد والحبس البيتي لمدة عشرة أيام، قبل أن تقضي المحكمة لاحقا بحبسه ثلاثة أشهر.
وفي سياق متصل أفاد شهود عيان أن الشرطة الاسرائيلية قامت باعتقال ثلاث نساء مقدسيات فور خروجهن من المسجد الأقصى واقتادتهن الى مركز التحقيق "القشلة" بحجة إثارة الشغب داخل الأقصى وعرقلة المستوطنين أثناء اقتحامهم للمسجد . 
وأشار الشيخ عمر الكسواني، مدير المسجد الأقصى أن "الاحتلال ديدنه التعرض لحراس المسجد الأقصى والمصلين المتواجدين في المسجد، كما أن كل انسان مستهدف من قبل شرطة الاحتلال الاسرائيلية".
واستنكر الشيخ الكسواني "أوامر الإبعاد بحق الحراس والمصلين الذين يأتون إلى الأقصى من أجل الصلاة، والاعتقال أو الإبعاد هو اعتداء على حرمة الدين الاسلامي وحرمة العبادة سواء عبادة الصلاة او الرباط" .
وأضاف أن "الاحتلال مهما قام وفعل من أعمال فهذا لن يثني الحراس والمصلين ولا دائرة الأوقاف عن استمرارها بالرباط داخل المسجد الأقصى المبارك" .  







لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق