اغلاق

‘اللقاء‘ يصدر دراسة نادرة عن البطريرك صفرونيوس والخليفة عمر

صدر في الأيام القليلة الماضية، عن مركز اللقاء للدراسات الدينية والتراثية في الأرض المقدسة، كتاب نوعي وذو ميزة خاصة بعنوان "كتاب البرهان في تثبيت الإيمان"،


الدكتور جريس سعد خوري

للدكتور جريس سعد خوري، مدير مركز اللقاء وهو عن بطريرك القدس صفرونيوس (+638م)،  وفيه معلومات جديدة عن حياته وشخصيته لم تكن معروفة من قبل. كما ويتطرق المؤلف للقاء البطريرك بالخليفة عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، ويعرض قراءة جديدة وتحليلاً عصرياً للعهدة العمرية مبينًا الحيثيات التي أعطيت فيه وأهميتها في ذلك الوقت وفي أيامنا هذه التي يسودها التكفير والهمجية.
ويحتوي الكتاب على دراسة محققة بدقّة وبشكل علمي لمخطوط يُنسب لصفرونيوس في الايمان والعقيدة المسيحية، والتحديات التي واجهتها الكنيسة بسبب تعاليم الهراطقة وتدخّل السلطة المدنية بحياة الكنيسة. كما ويحتوي على ترجمة "رسالة صفرونيوس المجمعية" التي بعث بها لأخوته البطاركة بعد تعيينه بطريركا على القدس، أعدّها المؤلف مستندًا على ترجمة لها باللغة الانجليزية ومقارنا بعض ما ورد فيها مع نصها الأصلي باللغتين اليونانية واللاتينية. وفي الملحق الثاني للكتاب نص "خبر خراب بيت المقدس" على يد الفرس من شاهد عيان عام 614م.
وما يميّز هذا العمل الأكاديمي هو قيام المؤلف بوضع فهارس شاملة للكتاب ومنها فهرس لنصوص الكتاب المقدس التي وردت في النص وفهرس للأقوام والملل وآخر للأماكن ورابع لأعلام الاشخاص وخامس لأهم المفردات.

"في ما يقارب 500 صفحة، يقدّم لنا الدكتور جريس سعد خوري صورة متكاملة وشاملة للقديس صفرونيوس، ويضع النقاط على كثير من الحروف"
وبعد مراجعة الكتاب من قِبل عدد من الباحثين، نذكر هنا ما كتبه بعضهم عنه وذلك على سبيل المثال لا الحصر. الأب الدكتور رفيق خوري كتب: "في ما يقارب 500 صفحة، يقدّم لنا الدكتور جريس سعد خوري صورة متكاملة وشاملة للقديس صفرونيوس، ويضع النقاط على كثير من الحروف بشأن شخصية كنّا نعرفها معرفة عامّة وسطحية. وقد توخّى الكاتب الأسلوب العلمي الصارم والدقة في دراسته، وسلّط الضوء على مختلف جوانب هذه الشخصية التاريخية المهمة في تاريخ المسيحيّة في فلسطين".
وذكر الاستاذ الدكتور قسطندي شوملي أن "هذا الكتاب يتناول فترة هامة من تاريخ المدينة المقدسة، وتأتي أهميته لمضامينه التاريخية والثقافية واللاهوتية، وكونه دراسة رصينة لشخصية تاريخية لعبت دورًا هامًا في منظومة الصراع حول مدينة القدس... وتكشف الدراسة عن خبرة فريدة في التفاعل الحضاري والعيش المشترك للعرب المسيحيين مع العرب المسلمين، ودراسة موضوعية للظروف التي وضعت فيها العهدة العمرية. كما تكشف ملاحق الكتاب عن وثيقتين هامتين: "رسالة صفرنيوس المجمعية" التي وضع الدكتور جريس سعد خوري أول ترجمة عربية لها، وتمثل الوثيقة الثانية "خبر خراب بيت المقدس من قبل الفرس" حسب رواية شاهد عيان.

"كثيرون منا سمعوا بعمر بن الخطاب وصفرونيوس ولكن أكثرنا لم يعرف طبيعة العلاقة الذهنية والإجتماعية والسياسية التي ربطت بينهما"
وكتب الدكتور عبد الرحمن عباد، أن  "هذا الكتاب ليس كتاباً عادياً تقرأه وتستريح، إنه كتاب مختلف عمّا في الأسواق؛ لأنه يعالج قضيّة بل جملة قضايا، لم يجرؤ أحد حسب معلوماتي على التعرض لها خلال القرون العشرة الماضية، وما قبلها أيضًا، وهو يتّسم بالموضوعيّة في البحث والإستقصاء، وعزل الذات عن الإنضمام إلى هذا الفريق أو ذاك تأييداً للرأي أو تفنيداً له؛ إلا في حدود البحث العلمي المجاز، وهو جريء في هذا المجال، يتخطى الخطوط الحمر الكثيرة في معالجة النصوص بعرضها الواسع الشمولي والعميق على البحوث السابقة والنصوص المعتمدة الموثقة بضمن منهجية محيدة قلّما وجدنا كاتباً عربياً يتسم بها...
انني أعلم مقدار الجهد الذي بذله والزمن الطويل الذي استغرق والكد الذهني الذي تكلف، ولكن كل هذا يهون في سبيل الخروج بمثل هذا البحث القيّم والعميق الذي تفتقر إليه المكتبة العربية. انه يسد نقصاً حقيقياً في هذا الصدد.
كثيرون منا سمعوا بعمر بن الخطاب وصفرونيوس ولكن أكثرنا لم يعرف طبيعة العلاقة الذهنية والإجتماعية والسياسية التي ربطت بينهما وانعكست سلوكاً على تصرفاتهما والمجتمع بحيث خلدت هذه العلاقة في وثيقة أطلق عليها (العهدة العمرية) هذا الكتاب يجيب عن أسئلة كثيرة قد تخطر بالبال وقد لا تخطر، من خلال منهج علمي لا يحابي ولا يجامل، وأظنه الكتاب الأول الذي يبحث بهذا العمق في معاهدة ما زالت فاعلة بعد أكثر من عشرة قرون، الباحث الدكتور جريس سعد خوري يتعمق في تحليل هذه الوثيقة ويطلعنا على ما لم نعرف. اقول هذا بعد اطلاعي وتدقيقي للبحث متأنيّاً عبر عدة أسابيع".
هذا وينظم مركز اللقاء مع مؤسسات محلية، حفل اشهار للكتاب في بيت لحم وشفاعمرو قريبا، على أن تعقبها أمسيات أخرى مشابهة في أكثر من بلدة وموقع.



غلاف الكتاب

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق