اغلاق

من مذكّرات طالب في التخنيون :كش مات لقد فات الاوان، بقلم: توفيق نجار

قبل عام ونصف تقريبًا كنت غارقًا في التحضير لمباريات مسابقة الشطرنج التي يقيمها معهد التخنيون كل سنة، وضمن برنامج التدريب للحدث شاركت كلاعب،


 توفيق نجار

 غَير مسجّل في بطولة الجامعة المفتوحة في رعنانا. من بين آلاف المرات التي جلست بها أمام رقعة الشطرنج خلال مشاركتي كلاعب، إن انسى لن أنسى مباراة الجولة الخامسة من هذه البطولة، لَعبتُها ضد لاعب أستاذ  (Master)، يبدو بالستينيات من العمر، اسمه يفغيني، تفوّق عَلَي بنقطة منذ بداية المباراة لكنه كان يلعب ببطء شديد مما جعل تخطيطي يذهب باتجاه الحسم على حساب انتهاء الوقت المخصص للخصم، وفعلًا هذا ما حدث؛ دافعتُ وهاجم.. دافعتُ وهاجم.. وعندما اقترب وقته من الانتهاء.. فاجأني بطلب غريب، والجرأة تملأ عينيه: "ارجو ان تستسلم كي افوز بدلًا منكَ، أنت غير مُسجّل في المبارايات كلاعب، وحتى ان فزت لن تحصل على الجائزة المادية.. امنحني فوزًا وسنتقاسمها معًا". استغربت! لم اوافق ولم اناقشه، فعرضٌ كهذا غَير شائع وغير مقبول بين اللاعبين خصوصًا في البلاد.

استمرت المباراة.. وبعد ثلاث نقلات وجد خطة فتّاكة اخترقت دفاعي واحتاج أربع نقلات أخرى ليفوز بِـ"كش مات"..
قلت له عندها ممازحًا: "أوافق الآن على الاستسلام بشرط أن نتقاسم الجائزة"، أجابني بلهجة غرور: "ذكرتني بالذين رفضوا قرار التقسيم ثم حاربوا في العامين 47 و 48 حتّى حدثت النكبة، وفقط بعد أن خسرو كل شيء وافقوا وعادوا ليطالبوا بالقرار.."
لم أبقَ لأشاهد حفل تسليم الجوائز، وغادرت شمالًا فور انتهاء الجولة الأخيرة.


هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق