اغلاق

حافلات البيارق تعمر الأقصى وترفده بالمصلين

ارتفع صوت الحاجة كاملة من قرية كابول، بالتكبيرات التي ملأت أرجاء المسجد الأقصى المبارك يوم أول أمس الثلاثاء، فور دخولها باحاته ضمن مسيرة حافلات البيارق.


صور للمصلين الوافدين الى الأقصى

وقالت الحاجة كاملة عن ذلك أن "التكبير طريقة للتعبير عن فرحتي بدخول المسجد حيث أعد الأيام لأزوره، والحمد لله فإن حافلات البيارق توفر لنا هذا الأمر".
وسيّرت مؤسسة البيارق ست حافلات من قرى الشمال منذ ساعات الصباح; ووصل من شفاعمرو وكابول وقرى المثلث ما يزيد عن ثلاثمائة مصلٍ إلى باحات المسجد الأقصى.
وذكر منسق الحافلات، خالد حجازي أن "حافلات البيارق تنطلق إلى المسجد أيام الأحد، الثلاثاء والأربعاء من قرى الشمال والجنوب حتى توفر لجميع محبي الأقصى زيارته".
ووصلت حافلة من قرية اللقية المجاورة لـ "حورة" في بئر السبع، التي فقدت ثمانية من نسائها لدى عودتهن من الصلاة في المسجد الأقصى قبل أسابيع، فيما شدّدت الحاجة أم أيمن من اللقية التي كانت ضمن ركاب حافلة النقب أن "حادث الباص لم يخفنا وإنما زادنا إصراراً على زيارة المسجد وعمارته".
وبدا لافتاً امتلاء المسجد الأقصى وعودة الحياة إلى رحابه فور وصول مصلي الداخل الذين انضموا إلى المقدسيين في عمارتهم وإحيائهم للمسجد، حيث بدأ الحاج أبو أيمن - المعروف بإطعامه للقطط وتوزيعه الحلوى على المصلين فور وصوله إلى المسجد، بتوزيع الحلوى وبث البهجة بين صفوف رواد الأقصى.











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق