اغلاق

الانترنت الامن في مدرسة أبو عبيدة الجماهيرية برهط

العطاء قيمة لا تقدر بثمن، فقد امتزجت هذه القيمة خلال هذا الشهر بفعالية لا تقل أهمية والتي أصبحت عاملا مهما في حياة أبناء مختلف المجتمعات وهي "الابحار في الشبكة العنكبوتية".


صور من الفعاليات

فتحت عنوان "معاً نبادر لإبحار أكثر أماناً في الشبكة"،
وضمن الاسبوع القومي لإبحار امن احتفلت مدرسة " أبو عبيدة " الجماهيرية بمدينة رهط وتحت اشراف مركز الحوسبة فراس اغبارية بهذه المناسبة صبيحة الثلاثاء الماضي من خلال برنامج متواضع تخللته تلاوة عطرة من القران الكريم بصوت الطالب احمد النصاصرة.
ثم انتقلت النظرات لتقع على ام أو أب ملأت وجهه الابتسامة والامل نحو ادارة فخورة بعطائها، حيث وجدت المواهب وانطلقت الطموحات فالصباح يبدأ بالعمل والليل يكرّس للتخطيط والتتويج بالإنجاز.
فتصديقاً لما ذكر جاءت الادارة ممثله بمدير المدرسة الاستاذ حسن النصاصرة مرشداً, موجهاً وناصحاً لكل فرد في هذه المؤسسة لسلك سبيل الهدى والرشاد والدخول الى مختلف المواقع لكسب المعلومات وانتقاء المعلومة النافعة، المفيدة وتوظيفها في الابحاث والكتابات. حيث أصبحت المعلومة ميسّره وفي متناول اليد واختتم كلمته راجياً لكل من حضر قضاء أمتع الاوقات.
تجدر الاشارة أن ادارة المدرسة قدّمت دعوة لمسرح الاجيال في طمرة للمشاركة وتقديم عرض مسرحي، وهذا بدوره لم يتوانى فلبّى الدعوة وقدّم عرضاً مسرحياً شيقاً من خلال مسرحية " عنتر نت ".
وتوالت الفقرات الممتعة الواحدة تلو الاخرى حيث قدّمت المعلمة رانية زيدان ومجموعتها اغنية عن الانترنت.
عقبتها المعلمة لبنى الزيادنة ومجموعة من الطالبات مقدمةً فقرة بعنوان " محركات البحث "، وما لبثت أن عادت المعلمة رانيه زيدان ومجموعة جديدة وفقرة " أجزاء الحاسوب ".
ذروة الاحتفال كانت حينما قدّمت المعلمة اناهيد أبو فريح ومي شلبي ومجموعة كبيرة من الطلّاب والطالبات " ميثاق الانترنت الامن " ودعوة قسم من الضيوف للتوقيع عليه على ايقاع طبول الفرقة الكشفية والاستاذ امير النصاصرة.
وبعد استراحة قصيرة تناول خلالها طلاب المدرسة وجبة الغداء انتقلت الفعاليات داخل الصفوف حيث كانت على النحو التالي: من سيربح المليون، التّصفّح الامن، الجلوس الصحيح، منتج صفي، سلّم المشاعر، لعبة الذّاكرة، كلمة السّر، عملية الانقاذ والابحار الامن.
كما قال احمد أبو مديغم من قسم الشرطة بإلقاء الضوء على عدة عوامل يجب علينا الاهتمام بها كي لا نقع ضحية ونرتكب خطأ نندم عليه حيث لا ينفع الندم.
وفي ختام الفعاليات تم تلخيصها بكتابة بعض العبارات والتوصيات التي لا بد منها.
وقد أثنى الاستاذ فراس اغبارية مركّز الحوسبة على جميع أعضاء الهيئة التدريسية والذي كان لهم الباع الطويل في انجاح مثل هذه الفعاليات.













































لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق