اغلاق

وفد من رابطة خريجي روسيا يشارك باحتفال جامعة الصداقة بموسكو

عاد وفد الرابطة من موسكو بعد ان شارك باحتفال جامعة الصداقة بموسكو بمرور 55 عاما على تأسيسها ، وقد شارك بالاحتفال وفود من 150 دولة من كل أنحاء العالم



بوفود رسمية ضمت بعض منها سفراء ووزراء ومدراء عامين لوزارات الخارجيه ببلادهم .
والجدير بالذكر ان إن جامعة الصداقة هي الجامعة الدولية الفريدة من نوعها التي يدرس فيها الطلاب من 145-150 دول العالم سنويا ويسمح النظام الدراسي والإداري في الجامعة للطلاب والخريجين بأن يبنى مستقبلهم المهني في مختلف مجالات الصناعة والأعمال والتجارية والإدارة العامة وفي أي دول العالم بما فيها البلدان المتقدمة.
والحقيقة إن جامعة الصداقة توحد الطلاب من 145-150 وتتميز كالمؤسسة التعليمية المرموقة التي تسمح خريجيها بعد حصول على الشهادة بأن يصبحوا السياسين البارزين و الزعماء في حكوماتهم وبرلماناتهم.
تعطي الدراسة في الجامعة إمكانية الحصول على المعرفة المهنية ومهارات العمل في فريق متعدد الجنسيات والكفاءة في اللغات الأجنبية. يخلق التعليم في جامعة الصداقة مقدرة إستراتيجية لحياة مهنية ناجحة على أساس العلاقات الشخصية مع الخريجين من الدول المتعددة. وتعمل عشرات من جمعيات الخريجين تحت رعاية رابطة الخريجين في جامعة الصداقة.
لقد شارك بالوفد ممثلا عن الرابطة د. سمير خطيب رئيس الرابطة ود. علي بدارنه ود. حاتم عبد الهادي والمحامي بسام شحادة ووهيبة زياد زعبي والمحاميه سلام شريف ود. طارق جوابرة ود. اميل الياس والمحامي ياسر ذباح.

كلمة لرابطة الخريجين في افتتاح المؤتمر
وكان نشاط الوفد مميزا حيث كان لرابطة الخريجين كلمة في افتتاح المؤتمر قدمها رئيس الرابطة الدكتور سمير خطيب حيّا بها "جامعة الصداقة والشعب والحكومة الروسية على فتحهم مجال التعليم المجاني امام شعوب الارض جميعا وعلى حسن الاستقبال والمعاملة التي عاملونا بها ايام الدراسة وانه يحق لروسيا ان تفتخر بان خريجيها يتبوأون اليوم مراكز سياسية واجتماعية بالعالم وفي بلادنا خاصة" .
خلال الاحتفالات التي استمرت عدة ايام شارك وفد الرابطة بالكثير من اللقاءات الرسمية مع الوفود روابط الخريجين من الدول العربية من لبنان والأردن والمغرب وتونس والسودان ، وخلال هذه اللقاءات تم التاكيد على ضرورة انضمام رابطتنا الى الاتحاد العربي للخريجين وسيشارك وفد من الرابطة بالمؤتمر القادم للاتحاد العربي للخريجين الذي سيعقد اما بالبحرين او بتونس .
وبالجانب الوطني الفلسطيني كان لهم شرف اللقاء مع الإخوة والاخوات من ابناء الشعب الفلسطيني من السلطة الفلسطينية ومنهم ميسر ابو شاويش ممثلة حركة الصداقة الروسية الفلسطينية والاخوة الاطباء اسماعيل ابو خروب وذيب عثمان ممثلي رابطة الخريجين الفلسطينيين في لبنان
واللقاء الاهم مع السفارة الفلسطينية والاخوة العاملين فيها وعلى رأسهم سفير فلسطين في روسيا الدكتور مصطفى الفايد حيث تم بحث توحيد كل الخريجين الفلسطينيين من الجامعات الروسية ومن الوطن والشتات في مؤسسة واحدة وحدوية.
وتم استغلال الزيارة لمقابلة المسؤولين الروس عن المنح الدراسية لمتابعة قضية المنح التي تقدم لها الطلاب السنة حيث طلبوا "زيادة عدد المنح الممنوحة للمواطنين باسرائيل لان المستفيد الأكبر منها هم ابناء الأقلية الفلسطينية التي تعاني التمييز باسرائيل"، حيث تم اللقاء مع يفريمافا المسؤولة عن المنح بالعالم حيث وعدت بالمساعدة وقد شارك باللقاء معها المحامي بسام شحادة مسؤول المنح ورئيس الرابطة د سمير خطيب والانجاز الأكبر كان بالاجتماع الرسمي الموسع لروابط الخريجين، حيث تم التصويت على عضوية الرابطة، وتم قبولهم باغلبية ٣٤ صوتا من ٣٩ صوتا .
هذا وقد عاد وفد الرابطة للبلاد مفعما بالنشاط لمواصلة العمل لمصلحة الخريجين وأبناء الشعب .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق