اغلاق

ندوة بام الفحم حول انطلاق مشروع ‘فلسطين عبر العصور‘

بهدف البحث عن حقائق التاريخ المطوية تحت غبار الماضي وبهدف تعزيز حضور الرواية الفلسطينية بخصوص أحداث أرض فلسطين وتاريخها سيما مع محاولات تغييبها ،


مجموعة صور من الندوة

عن المناهج التعليمية بالمدارس الإعدادية والثانوية وبهدف الحفاظ على الرواية الفلسطينية من الضياع أو النسيان يقوم المركز الجماهيري ببلدية ام الفحم بدعم وتمويل مشروع  "الرواية – فلسطين عبر العصور" الذي يتم من خلاله دعوة مجموعة من الاكاديميين الباحثين في التاريخ والمؤرخين والمثقفين المتقاعدين والمهتمين بهذا المجال لدراسة وتجديد حمل ونقل تاريخ أرض فلسطين وتمريره للأجيال القادمة من مصادره الموثوقة والموثقة خالياً من الرتوش ناصعاً كما عايشه الآباء والأجداد.
مشروع الرواية سيتناول موضوع تاريخ الشعوب والديانات التي مرت على التاريخ الفلسطيني منذ فجر التاريخ مرورا بكل العصور للأمم والشعوب. تلك التي بقيت والتي مرت واندثرت. مع الاشارة الى خصوصية الموروث الثقافي والفكري.
لهذه المهمة تجندت مجموعة من المثقفين المتقاعدين من مدينة أم الفحم التي أخذت على عاتقها البحث في الرواية التاريخية لأهم الأحداث التي وقعت على أرض فلسطين من العصور الغابرة
المجموعة ستقوم بعقد ورشات عمل ولقاءات بشكل دوري على مدار أكثر من عشرون لقاء، في كل مرة ستتم مناقشة حقبة معينة من تاريخ أرض فلسطين مع كاتب أو باحث تاريخي جديد واستخلاص أهم العبر والأحداث ودراستها بشكل معمق، عدا عن تنظيم جولات ميدانية لعدد من المواقع الأثرية والتاريخية في البلاد تحت إشراف مرشدين وباحثين مختصين بهذا الشأن، وعلى رأس هذه المواقع التي ستتم زيارتها مدينة القدس التي تعد من أبرز المعالم الشاهدة على التاريخ  والوجود العربي والإسلامي في هذه البلاد.
في بداية لقاء اليوم والذي دعي اليه وحضره الباحث الكبير الدكتور شكري عراف إبن قرية معليا، ليكون مشرفا وموجها عاما للمشروع، قام المشاركون بتناول وجبة غداء "تراثية"، ثم قام مدير المركز الجماهيري وطاقم العاملين في المركز والحضور الكرام بتقديم باقة من الورود ودرع (وسام المركز الجماهيري) تكريما للباحث الضيف الدكتور شكري عراف، على جهوده ودوره في اصدار اكثر من ستة وعشرين كتاباً تناولت مختلف الموضوعات من تاريخ فلسطين عبر العصور، عدا عن أربعة كٌتب موسوعية تحت الطبع. وهو يحمل شهادة الدكتوارة في تاريخ الشرق الأوسط منذ عام 1985 عندما كان في الرابعة والخمسين من عمره.  

تشكيل لجنة توجيه
ثم قام مدير المركز الجماهيري بإدارة اللقاء الذي كان عبارة عن لقاء عصف ذهني لجميع المشاركين لمحاولة وضع تصور حول برنامج ومسار هذا المشروع الفريد الذي انطلق في المركز الجماهيري، وبغرض بناء برنامج محدد يتطرق لجميع زوايا البحث في تاريخ فلسطين الغابر والمعاصر، انبثق عن اللقاء تشكيل لجنة توجيه ستقوم بإعداد برنامج ومضامين اللقاءات تحت اشراف وتوجيه الدكتور شكري عراف، وتم تكليف كل من: د. حاتم سكران محاميد، المحاضر الجامعي، كرئيس للجنة، كامل رزق إغبارية، السيد محمود جميل جبارين، السيد مصطفى إبراهيم خضر ، الحاجة جهاد جبارين ومحمود عاص جبارين كأعضاء في اللجنة.
وفي ختام اللقاء الأول وجه جميع أعضاء مجموعة "الرواية" النداء لجميع الأدباء والمفكرين والمتقاعدين من المثقفين والمتعلمين لأخذ دورهم في تعزيز الوعي الفردي والجماعي وتقديم علمهم ومعرفتهم في خدمة دينهم وشعبهم من خلال المساهمة في مشاريع ستكون ثمارها طيبة وسيستفيد منها الجميع.

























































































































لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق