اغلاق

ليتني لم أكن، بقلم: بيلسان طارق خلف

ليتني لم أكن .. لو أنني لم أكن إنسانا لكنت طائراً في السماء او على الغصن او في شقوق حائط الجيران.لو انني لم اكن إنسانا لكنت سمكة في البحر،


الصورة للتوضيح فقط

بين الاعشاب، تحت حجر او حول غواصٍ.
كنت ولم اكن، فماذا سأكون في المستقبل البعيد خلف تلك الجبال، لربما شمسًا غائبة او قمرًا صاعدًا، لربما نجمة مختئبة تخاف من الرعد والبرق او قطرة شتاء تطفؤها.
لو انني لم اكن لكنت طفلة لا أكبر لأكون معجزة.
او عجوزًا لا تموت، وتكبر وتكبر حتى ترى ابناء احفاد اولادها او لا ترى.
يا ليتني لم اكن او انني كنت، فبالنهاية سأكون نجمة بحر او مرجانة، صبرا في صحراء يسقي ماراً ظمآن.
لو انني لم اكن لكنت احمل حجرا وثيابي ممزقة، لادافع عن خيمة اسكنها بعد قصف الاحتلال لبيتنا، او لربما اكون رئيسة لدولة عنصرية، اجلس على كرسي مريح من الجلد اشرب فنجان قهوة وسيجارة.
وعندما اشاهد الاخبار اقهقه هاهاها "انها لكذب"
لكنني قررت ان اكون فتاة عادية، اسير في الحياة وتسير الحياة بي،
اذهب اينما تحملني الرياح، بالنهاية سنكون تحت التراب بقبر مماثل لكل القبور، لربما يتزين بوردة من مشتاق، او لا يزوره احدٌ، لربما يترحم على روحي العشرات وربما يقولون رحيلها افضل.
تلطمني الحياة، تصعقني، تضربني، توقعني، تجعلني اطير، اسبح، اغرق في النهاية ساعيش كما تريد الحياة، وستكون الحياة كما تريد تلك التي ليتها لم تكن.

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق