اغلاق

النابلسي: اخي توفي في الأقصى وسيارة الإسعاف تأخرت

افادت مصادر فلسطينية انه "انتقل الى رحمة الله يوم الجمعة الأخير في المسجد الأقصى المبارك الحاج هاني زكريا النابلسي (أبو رفعت) 51 عاما، اثر ذبحة صدرية


المرحوم هاني النابلسي

أصابته عقب انتهاء صلاة الجمعة في المسجد.
وكانت سيارة الإسعاف قد تأخرت في نقل المرحوم إلى عيادة الهلال الأحمر – مركز الطوارئ في حي الصوانة، لأسباب عزاها ذوو الفقيد لتضييقيات الاحتلال وتشديداته على مداخل أسوار البلدة القديمة وأبواب المسجد الأقصى".
وذكر قريب المرحوم نعيم النابلسي الذي رافق الفقيد وكان شاهدا على الوفاة، "أن المرحوم شعر بإعياء شديد وطلب أن يرتاح، حاولنا نقله الى العيادة الا أنها كانت مغلقة، فقمنا بطلب سيارة الإسعاف التي تأخرت وتوفي المرحوم قبل وصولها".
شقيق المرحوم سامي زكريا النابلسي أبدى صبره قائلا :" الحمد لله على كل حال، هذا قدر الله ومع ألم الفراق الا أننا فرحون جدا أن ختم الله حياة أخي أبو رفعت في المسجد الأقصى، وكانت صلاة الجمعة أخر ما قام به ".
وتابع النابلسي "أن شقيقه المرحوم كان يرتاد المسجد الأقصى يوميا ويقضي معظم وقته فيه، كما حافظ على صلاة الجماعة وخاصة الفجر".

"الأقصى أغلى ما نملك ولن نفرط فيه وسنقدم من أجله الغالي والنفيس"
وبيّن "أن للمرحوم أختين حافظتين للقرآن الكريم تدرسان القرآن والتلاوة في المسجد الأقصى حتى هذا اليوم". وأضاف "أن الأقصى أغلى ما نملك ولن نفرط فيه وسنقدم من أجله الغالي والنفيس".
وحول حيثيات حادثة الوفاة، أعرب ذوو المرحوم عن "استيائهم لتأخر وصول سيارة الإسعاف إلى المسجد الأقصى، والتي تكون بسبب تضييقيات وعرقلة الاحتلال للوصول إلى المسجد الأقصى إضافة الى اكتظاظ المصلين في المداخل عقب صلاة الجمعة".
كما طالب ذوو المرحوم دائرة الأوقاف الإسلامية في المسجد الأقصى "بالتحرك العاجل والعمل على تجهيز طاقم اسعاف داخل المسجد، وفتح العيادة خاصة في أوقات صلاة الجمعة واكتظاظ المصلين عند المداخل". (من ساهر غزاوي)









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق