اغلاق

رام الله : د.غنام على رأس مستقبلي المحرر أحمد مصفر

أكدت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام ، أن " حرية الأسرى حق مقدس لا يمكن التفريط فيه "، معتبرة " صمودهم وكبريائهم وصبر أسرهم نموذج للمدرسة


مجموعة صور خلال استقبال الاسير المحرر أحمد مصفر

النضالية الوطنية الفلسطينية ".
جاء ذلك خلال استقبالها ، في الايام الاخيرة ، الأسير المحرر أحمد مصفر .
وذكر بيان عممه سامر تيم ، مدير العلاقات العامة والإعلام ، محافظة رام الله والبيرة ، ان مصفر " أمضى في سجون الإحتلال 13 عاما ، حيث توجه مصفر إلى ضريح الشهيد الخالد ياسر عرفات في أولى خطوات تحرره وقبله ، مؤكدا أن إرث الختيار لا يمكن أن يندثر من نفس وقلب ووجدان كل وطني فلسطيني، وألبس شبكة الخطوبة لصاحبة الصون سوسن سلامة لتكون الفرحة فرحتين في ظل تأثر واضح وتفاعل من كافة المستقبلين ".
واعتبرت المحافظ  - طبقا لما جاء في البيان " أن ما يتعرض له شعبنا من هجمات متصاعدة وتنكيل وقتل متعمد للأبرياء والعزل ما هو إلا رد فعل إحتلالي لحالة الصمت العالمي التي تعتبر ضوءا أخضر لعمليات القرصنة الإحتلالية، مطالبة المجتمع الدولي بوقف حمام الدم النازف في فلسطين بشكل فوري".
وهنأت المحافظ المحرر مصفر، معتبرة أن " أسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات حولوا غياهب السجون لمدارس وجامعات بأصول النضال "، لافتة أن " شعبنا لن يهدأ له بال إلا بتبييض السجون من كافة عمالقتها القابضون على الجمر".
وأكد المحرر مصفر أن " فرحته منقوصة لبقاء اخوة له في زنازين الغدر والجلادين ، حاملا همهم ورسالتهم إلى كل فلسطيني، مؤكدا أن النضال الفلسطيني باق ولن يندثر " .







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق