اغلاق

النجاح تستضيف ورشة حول سبل تشجيع المنتجات الفلسطينية

نابلس - عقد نادي طلبة الهندسة الكيمائية في جامعة النجاح الوطنية ورشة عمل بعنوان ( تشجيع المنتجات الفلسطينية بين الجهد الشعبي والجهد الرسمي) وتحدث فيها صلاح هنية، ونصر عطياني.


مجموعة صور خلال اللقاء

ورحب الدكتور حسني عودة رئيس قسم الهندسة الكيميائية في الجامعة بالحضور مؤكدا على " أهمية المنتجات الفلسطينية وتعزيز الاقتصاد الفلسطيني منوها لدور الطلبة خصوصا والجامعات في تهيئة المناخ المناسب بحكم مكانتها الاكاديمية والبحثية ، وتعزيز العلاقة بين الجامعة والقطاع الصناعي وسوق العمل".
وناقش الطلبة قضايا الجودة وسبل تعزيز دورهم في مبادرة اني اخترتك يا وطني في جمعية حماية المستهلك، وتفعيل دور حملات تشجيع المنتجات الفلسطينية ومقاطعة الشركات الستة، ودور الحكومة في تعزيز المنتجات الفلسطينية.
وقام نادي الطلبة بتوزيع ملصقات "اني اخترتك يا وطني" الصادرة عن جمعية المستهلك على طلبة الجامعة لتوعيتهم باهمية تشجيع المنتجات الفلسطينية.

"تشجيع المنتجات الفلسطينية لا يقتصر على الصناعات الغذائية بل هو بالضرورة يشتمل على الصناعات الانشائية والكيماوية والمعدنية والدهانات"
وأشار صلاح هنية :" أن تشجيع المنتجات الفلسطينية لا يقتصر على الصناعات الغذائية بل هو بالضرورة يشتمل على الصناعات الانشائية والكيماوية والمعدنية والدهانات، كوننا نتحدث مع مهندسين مستقبلين لهم دور اساسي في توصيف هذه المنتجات في المشاريع الانشائية والعقارية والضواحي والاحياء الاسكانية الجديدة، ويجب ان تراعي كل المؤسسات الفلسطينية موضع الاهتمام في هذه المنتجات كونها تشكل ثقلا في القطاع الصناعي الفلسطيني ولضخامة حجم المشاريع التي تستخدم هذه الصناعات في مشاريع المياه والصرف الصحي والقعارية والابنية المدرسية والمستشفيات".
واستعرض هنية نشاطات وفعاليات تشجيع المنتجات الفلسطينية وتوعية المقاولين والمكاتب الهندسية الاستشارية ومسؤولي مشاريع المياه والصرف الصحي لأهمية دعم المنتجات الفلسطينية، مشيرا الى :"  أن قضيتنا بالاساس ليست مع تاجر صغير أو متوسط الحجم المشكلة في قرار سياسي واضح المعالم بمنع توزيع وتسويق المنتجات الإسرائيلية في السوق الفلسطيني لافساح المجال امام الصناعات الفلسطينية بكافة قطاعاتها".
وختم هنية بالقول " لقد اتيحت فرص كبيرة امام موزعي المنتجات الإسرائيلية للبحث عن بدائل من خلال توزيع المنتجات الفلسطينية والاستيراد من الخارج أو التحول لقطاع الصناعة في القطاعات التي يوزعونها، ولكنهم بقوا يفكرون داخل الصندوق ان انسحابنا من التوزيع قد يدفع اخرين ليحلوا مكاننا، وأن نسبة الربح من الإسرائيلي أكبر من الفلسطيني والمستورد بالتالي لماذا نتراجع ماليا".
واستعرض نصر عطياني واقع الصناعات الغذائية الفلسطينية وقدرتها التنافسية وحصولها على شهادات جودة عالمية والفلسطينية ومساهمتها في تشغيل ثمانية عشر الف فرصة عمل  مشيرا للى انه " بالامكان زيادتها اذا رفعنا مساهمتها في الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 10%".
وشكر المهندس شادي صوالحة المتحدثين والطلبة المشاركين موضحا اهتمام قسم الهندسة الكيمائية بتعزيز العلاقة مع الصناعات الفلسطينية وتنظيم زيارات للطلبة إلى المصانع الفلسطينية واطلاعهم على واقع الصناعة في فلسطين وهذا دور اصيل من ادوار الجامعات.











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق