اغلاق

الجامعة العربية الأمريكية تختتم مشروع وحدات التوظيف الجامعية

أعلنت الجامعة العربية الأمريكية عن اختتام مشروع تعزيز وحدات التوظيف الجامعية، بعد عام كامل على انطلاقته، بالتعاون مع مركز شارك الشبابي،

ومركز التمكين الإقتصادي، بدعم من مؤسسة الشباب الدولية.
جاء ذلك خلال حفل، نظمه مكتب نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية، بحضور نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية الدكتور نظام ذياب، ومدير عام مؤسسة الشباب الدولية الدكتور محمد مبيض، والمدير الإداري والمالي في منتدى شارك الشبابي عمر ياسين، وممثلي عدد من المؤسسات المشاركة في تدريب الطلبة، المستفيدين من المشروع، بالإضافة إلى الطلبة والخريجين المتدربين.
افتتح الحفل الدكتور ذياب بكلمة، نقل فيها تحيات رئيس الجامعة الدكتور محمود أبو مويس، مشيدا بالدور التي قامت بها المؤسسات الشريكة لإنجاح هذا المشروع الذي استمر لمدة عام كامل، مثمنا التعاون المشترك بين الجامعة والمؤسسات الشريكة منها والمانحة، مشيرا إلى أن الجامعة تمد يدها دائما للمشاركة في الأنشطة والفعاليات التي تعود بالمصلحة لطلبة الجامعة وخريجيها.

"نسبة كبيرة من طلبة هذه الجامعة أثبتوا تميزهم ونجاحهم خلال انخراطهم في سوق العمل"
وأشار، أن بداية المشروع بدأ ببرنامج "جواز سفر للنجاح" والذي اشتمل على 9 دورات تدريبية، شارك فيه أكثر من 270 طالبا وطالبة، تبعه تدريب مدفوع الأجر استفاد منه 45 خريجا وخريجة من طلبة الجامعة، مؤكدا على أهمية البرنامج والذي كان جسر هوة بين التعليم الأكاديمي وسوق العمل، موضحا، أن نسبة كبيرة من طلبة هذه الجامعة أثبتوا تميزهم ونجاحهم خلال انخراطهم في سوق العمل، وهذه شهادات من أرباب العمل الذين يتواصلون مع قسم شؤون الخريجين التابع لمكتب نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية.
وأعرب مدير عام مؤسسة الشباب الدولية، محمد مبيض عن افتخاره لما قامت به مؤسسته بدعم هذا المشروع الذي اثبت نجاحه، وذلك من خلال التقارير الايجابية والتي أصدرتها المؤسسات المشاركة في تدريب الطلبة والخريجين، مشيدا بالتعاون مع الجامعة العربية الأمريكية التي تابعت طلبتها وما زالت خلال انخراطهم في سوق العمل. 
وقال المدير الإداري والمالي في منتدى شارك الشبابي، عمر ياسين أن المشروع ساهم نوعا ما في التقليل من نسبة البطالة المستشرية في الوطن، وخاصة في صفوف الشباب، موضحا، أن أبرز أهداف المشروع، تمكين وحدات التوظيف في الجامعة، وايجاد فرص جديدة، وكان هذا الهدف قد تم تحقيقه.
وتطرق ممثلو المؤسسات الحاضرة في الحفل الى انطباعهم عن المشروع والتدريب ومستوى الطلبة، مع العلم أن المؤسسات المشاركة في تدريب الطلبة وصل الى 45 مؤسسة وشركة، كما تم الاستماع للطلبة المتدربين عن مدى فعالية التدريب في تأهيلهم لدخول سوق العمل.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق