اغلاق

د. غنام تشارك باطلاق حملة لمناصرة الأسرى الأطفال

طالبت محافظ رام الله ولبيرة د. ليلى غنام الصليب الأحمر "بموقف حاسم تجاه اعتداءات الإحتلال بحق الأسرى، لأن ظروف الأسرى في أقبية السجان،


مجموعة صور من الاجتماع والاعتصام

تتطلب تدخلا فوريا وعلى العالم أن يخجل من صمته"، مشيرة أن "ملاك الخطيب أضحت حرة خارج أقبية السجان إلا أن المئات من الملائكة مازالوا يقبعون خلف قضبان باستيلات القهر، ويجب حماية طفولتهم وضمان حريتهم".
جاء ذلك خلال اجتماعها بممثلة الصليب في المحافظة وطاقم من الصليب الأحمر، مطالبة بدور يتعدى الدور الخدماتي للصليب، "فالأسرى يتعرضون لحملة شرسة من السجان وعلى العالم تحمل مسؤولياته ووقف همجية الإحتلال ووقف حمام الدم النازف في باستيلات القهر الإحتلالي، ويجب إعطاء الأولوية للقدس الجريحة التي تئن تحت وطأة الإحتلال وبطشه".
وتطرق الإجتماع لمراكز التوقيف الخاصة بالأجهزة الأمنية وظروفها، حيث أكدت المحافظ أن الأبواب دائما مفتوحة للمؤسسات الدولية التي تتعامل معها مؤسساتنا بشفافية عالية على كافة الأصعدة.
وكانت المحافظ غنام قد شاركت الأهالي بما تصر على تسميته بوقفة العز والوفاء وليس التضامن مع الأسرى، حيث تم اطلاق حملة مناصرة للأسرى الأطفال، مؤكدة أن "الإنسان لا يتضامن مع نفسه فأسرانا هم قلوبنا ووجداننا ووهج ضمائرنا، وان قضية الأسرى تقع على سلم أولويات القيادة الفلسطينية، فالرجال الأحرار هم من سيكملون المشوار لنحقق كافة طموحاتنا وأحلامنا وعلى رأسها قيام دولتنا الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف".











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق