اغلاق

كوادر فتح تدين حملة الأجهزة الأمنية ضد أبناء غزة

أدان كوادر وأبناء حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، حملة الاعتقالات "التي تنفذها الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية بحق كوادر الحركة من أبناء قطاع غزة المتواجدين بالضفة،



والتي كان آخرها اعتقال مدير مكتب نواب غزة عن كتلة فتح البرلمانية حازم التتر والعاملين في المكتب زياد الكردي ووائل عفانة".
وقال البيان الذي وصلت نسخة عنه موقع بانيت وصحيفة بانوراما "إن ما يقوم به الرئيس محمود عباس وزمرته في المقاطعة، من حملات اعتقال وملاحقة مسعورة ضد مناضلي قطاع غزة، وما يمارسه من سياسات تهميش وعزل للقطاع الذي فجر أبطاله الانتفاضة الأولى، كلها إجراءات عنصرية تفرق بين شطري الوطن".
وتابع البيان أن "هذه الاعتقالات تضاف لسجل جرائم العار التي اقترفتها ولا زالت القيادة المتنفذة في السلطة بحق أهالي غزة تحديدًا، بدءًا من تعطيل متعمد لإنجاز اتفاقات الوحدة الوطنية إسهامًا في تشديد الحصار، وصولًا إلى النيل من أرزاق المواطنين عبر قطع الرواتب ووقف مخصصات أسر الشهداء والجرحى، مرورًا بجريمة حرمان العديد من الحالات المرضية من فرص العلاج اللازم".
وأكد أن" هذه الحملات العدوانية والعنصرية تهدف لإشعال نار الفتنة والفرقة بين أبناء الحركة الواحدة والوطن الواحد، ظنًا منها أن مثل هذه السياسة المشبوهة تمكنها من الاستمرار في اختطاف  قيادة الحركة ومؤسساتها، والاستيلاء على مقاليد الحكم في السلطة، وارتهان إرادة شعبنا ومناضليه".
وطالب "كل الشرفاء في الوطن بالعمل معًا وسويًا من أجل وقف سياسة التفرقة العنصرية التي تنتهجها "الزمرة الموتورة في المقاطعة"، والمطالبة بالإفراج الفوري عن كافة المناضلين في سجونها، ورفع كل غبن ومظلمة تطال أبناء الشعب الفلسطيني في القطاع".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق