اغلاق

مشاركة طيبة بمؤتمر الخارطة الهيكلية الشاملة بكفركنا

عقد مساء امس الاثنين مؤتمر لاشراك السكان في كفركنا في مناقشة الخارطة الهيكلية الشاملة التي يعمل عليها المجلس المحلي في كفركنا، بمشاركة وزارة الداخلية.


مجموعة صور خلال المؤتمر

هذا وشارك في المؤتمر الذي يعد الأول من نوعه العديد من سكان كفركنا، الذين اكدوا ان مشاركتهم في هذا المؤتمر تعتبر نقطة تحول في تعامل السلطة مع المواطنين، وتؤكد على الشفافية التي تتعامل بها ادارة المجلس المحلي مع المواطنين.
تولى عرافة الحفل اسلام امارة سكرتير المجلس المحلي، الذي رحب بالحضور مشيرا الى ان كفركنا ستشهد انجازا كبيرا على مستوى المسكن.
من جهته، تحدث رئيس مجلس كفركنا مجاهد عواودة عن العمل الذي تقوم به ادارة المجلس المحلي ممثلة بقسم الهندسة وأعضاء وموظفين. وأشار عواودة الى مناطق البناء التي تم ايداعها ومن المقرر المصادقة عليها خلال شهرين، بالتوازي مع العمل على المصادقة على الخارطة الهيكلية الشاملة التي تلبي حاجات المواطنين لسنة 2035.

عواودة: من واجب الدولة التخطيط للمواطنين وإيجاد الحلول للمسكن
وقال عواودة "انه توجه الى وزارة الداخلية مع قسم الهندسة، وطالب الداخلية بالتخطيط للخارطة الهيكلية"، مشيرا الى "ان من واجب الدولة التخطيط للمواطنين وإيجاد الحلول للمسكن"، معزيا ذلك "ان اللجان المختصة تحاول وضع شروط تعجيزية وعراقيل للسلطات العربية خاصة فيما يتعلق بالبناء". وعلى ذلك حمل مجاهد عواودة "وزارة الداخلية مسؤولية تفاقم ازمة المسكن في كفركنا، مما حذا بالداخلية على النظر في طلبه والموافقة على المساهمة في التخطيط، على ان يتم المصادقة على الخارطة الهيكلية خلال عامين.
واكد عواودة "ان المسكن والأرض وإدخال مناطق حيز البناء من اهم الاعمال الوطنية بالتالي تحافظ على وجونا في البلاد والتمسك بارضنا".
كما وتحدث نائب رئيس مجلس كفركنا والقائم بأعماله عز الدين أمارة الذي رحب بالحضور ، وقال "ان الهدف من الاجتماع هو مشاركة الاهالي بالتخطيط وسماع ارائهم بالموضوع ، وان كفركنا ستشهد نهضة عمرانية في شتى مجالات الحياة، منها الصناعية، التجارية، والسياحية".

زريقي: الامور كلها تصب في مصلحة اهالي القرية
مهندس مجلس كفركنا المهندس عوني زريقي قال خلال كلمته "ان العمل جار بشكل سريع، وان الامور كلها تصب في مصلحة اهالي القرية، وان مشكلة المسكن ستفرج خلال السنوات القادمة، وان اشراك وزارة الداخلية بالتخطيط لم تحظ به الا ثلاث سلطات محلية ومنها كفركنا، مما يشير ان كفركنا ستحظى بمشاريع عظمية خلال السنوات القادمة، والرؤيا المستقبلية ستلبي حاجات حوالى 45 الف مواطن بحلول عام 2035".
من جهتها، قالت مخططة المدن ورئيسة طاقم  التخطيط في وزارة الداخلية، دوريت شبونت، "ان الهدف من الزيارة التي سترافقها العديد من الزيارات الى كفركنا هي اشراك المواطنين في مناقشة موضوع الخارطة الهيكلية الشاملة، وسماع احتياجاتهم والقضايا التي تواجههم، والعقبات التي تقف دون الحيلولة من ادخال اراضيهم حيز البناء"، مؤكدة "ان الاطلاع وسماع اراء المواطنين سيساهم في التخطيط للخارطة الهيكلية الشاملة". وأكدت "ان طاقم التخطيط الذي يحتوى على 15 مهندسا في مجالات مختلفة، سيأخذون بعين الاعتبار تطور كفركنا في جميع المرافق، وان تتحول الى مدينة عصرية مع رؤيا مستقبلية حديثة، وتساهم في راحة المواطنين".
يذكر انه في نهاية المؤتمر تم تقسيم الحضور الى ثلاثة اقسام لمناقشة احتياجاتهم عن طريق ورشات عمل التي ساهمت بشكل كبير في مشاركتهم بكيفية سير الامور والتخطيط لرؤية مستقبلية .

























































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق