اغلاق

‘شاهد على العصر‘ معرض يجسد بالصور الحرب على غزة

"شاهد على العصر" عنوان معرض صور نظمه مركز شؤون المرأة بغزة بالشراكة مع وزارة الثقافة في حكومة التوافق الوطني لعرض (40) صورة فوتوغرافية ،


مجموعة صور من المعرض

لمشاهد من الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة عام 2014، وذلك على أنقاض بناية دار الكتب التابعة للوزارة تم قصفها خلال الحرب ، بحضور عدد من الصحفيين والصحفيات وممثلين وممثلات عن مؤسسات المجتمع المدني والمهتمين والمهتمات.
وقالت آمال صيام، مديرة المركز في كلمة الافتتاح: "ننظم هذا المعرض بعد مضي أكثر من سبعة أشهر على العدوان الغاشم على القطاع الذي استمر لمدة 51 يوما وراح ضحيته الاف الشهداء من الشباب والنساء والأطفال والشيوخ وتم تدمير الاف البيوت وتشريد سكانها، ويضم المعرض الذي نعتبره كتوثيق لجرائم الاحتلال الإسرائيلي عشرات الصور التي التقطها صحفيون وصحفيات خلال العدوان".

" هذه البقعة التي يقام عليها المعرض التي تم قصفها هي شاهدة على حجم الدمار الذي خلفه الاحتلال خلال العدوان "
وأضافت صيام: "هذه الصور ليست الشاهد الوحيد على جرائم الاحتلال فكل قطرة دم سالت على هذه الأرض وأرواح الشهداء والدمار الذي أحدثته الآلات الإسرائيلية العسكرية في مناطق القطاع كافة أكبر دليل على ما اقترفه الاحتلال من جرائم بحق المدنيين العزل".
وأكدت على ضرورة  أن يبدأ الإعمار في القطاع بشكل أسرع يرتقِ لحجم الخسائر التي سببها الاحتلال،  متمنية الشفاء التام للجرحى والجريحات ضحايا العدوان.
من جانبها ، أوضحت وسام جودة، منسقة المناصرة في المركز " بأن المعرض الذي يقام في بناية تم قصفها خلال العدوان هو بمثابة شاهد على العصر، باعتباره جزءا من توثيق المركز لتسليط الضوء على جرائم العدوان الاسرائيلي الأخير على القطاع من خلال عرض 40 صورة فوتوغرافية لـ12 صحفية وصحفيا حيث سيستمر المعرض حتى منتصف شهر مارس الجاري.
من جهته قال عاطف عسقول، مدير عام دائرة الإبداع والفنون في وزارة الثقافة: "إن هذه البقعة التي يقام عليها المعرض التي تم قصفها هي شاهدة على حجم الدمار الذي خلفه الاحتلال خلال العدوان وتأكيداً على بقائنا على هذه الأرض وتمسكنا بأحلامنا وآمالنا رغم الظروف السيئة".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق