اغلاق

شخصية الكاتب، بقلم: على حسن السعدنى

هل يمكن أن نعرف شخصية الكاتب من كتاباته فقط ؟بصراحة هذا سؤال يروادني كثيرا، فأحيانا اجزم بأن أي كاتب يمكن أن تظهر شخصيته حتى و لو القليل منها بين أحرف،


على حسن السعدنى

 و أسطر كتاباته، و أحيانا أخرى أتثاقل عن هذا المفهوم ،و لكن وجدت في الأخير أنه لا يمكن أن نحكم على أي كاتب من كتاباته فقط بل يجب أن نرى وجه كتابته ،وهذا مالا يستطيع الكل عمله ،هي طريقة جميلة تحدد وبشكل جيد شخصية أي كاتب حتى من دون ملاقاته ،فالكاتب بإلهاماته يطرح وجهه الحقيقي و تصبح كتاباته مرآته الكاشفة و الساترة في نفس الوقت فحتى لو حاول ذاك الكاتب أن يخفي شخصيته ستبقى مدفونة بين ثنايا حروفه ،هذه هي حقيقة العواطف التي تظهر جلية حتى لو تفادينها ،تبقى الكتابة مفرغة كل مهموم و تبقى صفة كل شخص يريد أن يكسب صفة فأحيانا كثيرة نرى كتابا كثر يحاولون تقمص شخصيات عديدة من خلال كتاباتهم و لكن الزيف بين وواضح لذلك نصيحة مني أن أردتم أن تكونو كتابا ماهرين حقا فاكتبوا ما يمليه عليه قلبكم لا ما تمليه أكاذيب و احتياطات الواقع اكتبوا بحرف نقي و صافي عندها فقط ستصلون لقلوبنا و تهزنا كتاباتكم

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق