اغلاق

جرحى غزة عين على ألم الإصابة وأخرى تراقب معبر رفح

بمجرد أن يستيقظ يتوجه فؤاد أبو عسكر إلى التلفاز أو الإذاعات عله يستمع لخبر يفتح الأمل له بالتخلص من ألمه الذي سكن جسده، فوضعة الصحي يزداد سوءاً يوماً بعد يوم.


الجرحى على المعبر
 
فأبو عسكر الأربعيني أصيب خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة صيف العام الماضي، إصابة تسببت في بتر قدميه وعلى إثرها فإنه يحتاج لعملية جراحية عاجلة بالخارج بالإضافة إلى الدواء الذي يحصل عليه بصعوبة شديدة نتيجة الحصار الخانق، وقال واصفاً حالته : " وضعي الصحي سيء جداً، ولا يمكن أن أجري العملية في غزة فهي صعبة وتحتاج لمتخصصين في اجرائها، ولكن إغلاق معبر رفح البري، يمنعني من اكمال حياتي بدون وجع أو ألم، كل يوم أنتظر سماع خبر فتح المعبر على أحر من الجمر".  
وبيّن " أن إغلاق معبر رفح هو عقاب جماعي لجميع سكان قطاع غزة" ، مطالباً المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان " بتحمل مسؤولياتها أمام المحاصرين ودعمهم بكل الطرق الإنسانية المتاحة ". 
حالة أبو عسكر ليست هي الوحيدة في غزة فهو مثال واحد من بين الكثير من جرحى الحرب الإسرائيلية وهم بحاجة إلى السفر للخارج لإجراء عمليات لا تجري في غزة أو الحصول على علاجات غير متوفرة أيضا، وتركيب أطراف اصطناعية ولكن اغلاق معبر رفح البري حال دون تحقق ذلك.  
ولإيصال رسائل للسلطات المصرية بضرورة فتح المعبر، يعتصم جرحى قطاع غزة بشكل دوري أمام المعبر أو في خيمة الاعتصام قبالة مقر السفارة المصرية بمدينة غزة للسماح لهم بالسفر لاستكمال تلقي العلاج لهم في المستشفيات الخارجية. كما طالب عدد من الجرحى في وقفة احتجاجية أمام ميناء غزة البحري بإنشاء ممر مائي لا يخضع لسيطرة أحد، يمكنهم من السفر والتحرك بحرية.
 
حق التنقل والسفر 
من جانبه، أكد الناطق باسم اللجنة الوطنية لكسر الحصار، أدهم أبو سلمية، " أن 1500 مريض وجريح ينتظرون بفارغ الصبر فتح معبر رفح المغلق منذ فترة طويلة ، داعيا إلى ضرورة احترام المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي كفلت حماية الحق في التنقل والسفر، كما طالب الحكومة بتحمل المسؤولية تجاه قطاع غزة، والكف عن سياسة إدارة الظهر لحاجات القطاع ". 
وأضاف : " أن حرمان سكان قطاع غزة من حقوقهم الأساسية وسياسيات الحصار والإغلاق، ومنع التنقل الذي تفرضه قوات الاحتلال والذي تساهم فيه الأطراف الدولية والعربية والفلسطينية يؤديان إلى مضاعفة خطيرة لأعداد العاطلين عن العمل ".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق