اغلاق

اللبنانية جويل : لا اريد الطلاق من جورج الراسي

بعد دقائق من اعلان عارضة الازياء اللبنانية جويل وعبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي عن اتخاذها قرار بالانفصال عن الفنان جورج الراسي وانتشار الخبر بشكل كبير ،



حتى ان تلك المناديل التي احتضنت دموع جويل لا زالت رطبة ولم تجف منذ اعلانها الخبر بنفسها لتعود وتمارس ذرف الدموع من جديد وهي تعلن ندمها عن قرار الانفصال عن جورج الراسي ، مما ترك لدى كل المتابعين ان الامر ليس سوى من باب استدراج وسائل الاعلام لمتابعة تلك القضية العائلية التي تهدف الى تسليط الضوء على الفنان جورج الراسي ، خصوصا وان الساحة الفنية تعج بالكثيرين مما افقده فرصة المنافسة وتحقيق النجومية على ارض الواقع فكان لا بد من الذهاب للشائعات واختلاق الازمات التي دائما ما تبهر المتابعين وتكون مادة دسمة يسهل على وسائل الاعلام التعامل معها واظهار التعاطف مما يسهم في تشكيل نجومية اعلامية نتيجة فبركة الشائعات ونفيها بنفس الوقت .
وما بين القرار الاول بالانفصال والقرار الثاني الندم والتراجع عن الانفصال يبقى كل ما اثير حول تلك القضية التي افتعلتها عارضة الازياء جويل عبر صفحتها مجرد حالة لطالما ذهب اليها الكثيرون ممن يسعون للنجومية من خلال اختلاق قصص ليست صحيحة يتم التراجع عنها خصوصا وان هناك من ينتظر مثل تلك القصص ليجعل منها مادة يقدمها للجمهور واظهارهم بمظهر الابطال ليرسم واقعهم بخيوط عنكبوتية ونجومية اعلامية فقط .
ليدعم هذا الامر غياب جورج الراسي عن المشهد والاكتفاء بمتابعة ما يصدر عن صفحة جويل التي اصبحت تغرق بفعل الدموع التي ذرفتها منذ اعلانها الخبر وحتى عودتها في اقل من 24 ساعة لتعلن ندمها وانها لا ترغب الان في الطلاق .



لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق