اغلاق

اقليم القدس يستقبل وفد حزب الأصالة والمعاصرة المغربي

استقبلت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح/ اقليم القدس امس، وفد حزب 'الأصالة والمعاصرة' المغربي، يترأسهم أمين عام الحزب مصطفى بكوري،



وذلك لدى زيارتهم لمدينة القدس المحتلة والمسجد الاقصى الشريف.
حيث كان في استقبالهم أمين سر اقليم القدس بالانابة شادي مطور وعدد من اعضاء الاقليم وبحضور مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الشيخ عزام الخطيب ومدير المسجد الأقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني وعضو المجلس التشريعي عن حركة فتح جهاد أبو زنيد.
حيث دعا القائم بأعمال حركة فتح إقليم القدس شادي مطور الدعوات لكافة الأحزاب العربية، "لزيارة القدس والتضامن مع أهلها لتعزيز صمودهم، خاصة في مثل هذا الوقت الذي يشن الاحتلال فيه حربا شاملة تستهدف المقدسات وهوية المدينة ووجود أهلها".
معتبرا "ان كافة الفتاوي التي صدرت على مدار السنين بأن زيارة مدينة القدس هي "تطبيع" مع اسرائيل غير شرعية"، منوها الى أن "زيارة السجين ليست تطبيعا مع السجان"، والى "أن معراج الرسول صلى الله عليه وسلم من المسجد الأقصى ودرب المسيح خير دليل علة ان ارض الديانات ليست ملكًا للفلسطينيين أو المقدسيين وحدهم، وإنما ملك للمسلمين ومن حق أي مسلم أن يأتي لزيارتها و اداء الصلوات بها".
ورحب الشيخ عزام الخطيب بالوفد المغربي بزيارتهم للمسجد الأقصى المبارك، مبرزا "دور المغرب المهم في القدس"، واوضح اهتمام "الملك عبد الله الثاني صاحب الوصايا والرعاية على المسجد الأقصى المبارك بكل ما يتعلق به".
وشدد أعضاء وفد حزب 'الأصالة والمعاصرة' المغربي، على "دعمهم للشعب الفلسطيني في وجه الاستفزازات والانتهاكات الإسرائيلية، وقال رئيس حزب 'الأصالة والمعاصرة' المغربي مصطفى بكوري، إن زيارة فلسطين والقدس جاءت للوقوف على واقع الأرض المحتلة، والتعرف عن قرب على الاستفزازات والانتهاكات الإسرائيلية التي هدفها ترحيل المقدسيين من القدس".
وأضاف: "نأتي تلبية للدعوات ولواجبنا بالوقوف والتضامن مع الشعب الفلسطيني المحاصر بسياسات الاحتلال الإسرائيلي، وسنظل إلى جانب أشقائنا حتى دحر الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق