اغلاق

مهرجان حاشد في برلين بذكرى الجبهة الديمقراطية الـ46

احيا انصار واصدقاء الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في برلين، آخر الأسبوع الماضي ذكرى انطلاقة الجبهة السادسة والاربعين.


صور من المهرجان

غصت قاعة المؤتمرات في مبنى صحيفة نيوز دويتشلاند في وسط العاصمة برلين بالمحتفلين وبحضور دبلوماسي لافت، حيث شارك السفير الجزائري نور الدين عوام والدكتورة خلود دعيبس، سفيرة دولة فلسطين وكذلك ممثل عن السفارة الكوبية.
أدارت الحفل ناديا سمور وافتتحه الموسيقار محمود الفيومي بعزف على الناي وانشد مقطوعات من التراث الفلسطيني.  عددت خلود دعيبس في كلمتها "ما لهذا الفصيل الاصيل في منظمة التحرير الفلسطينيه من دور بارز في ساحات النضال المختلفة منذ تاسيسه وحتى يومنا هذا".
وعرفت البروفسور فاني رايزن، رئيسة الرابطة لحقوق الانسان وعضوة الصوت اليهودي من اجل السلام العادل عن نفسها في مستهل تقديمها للمنبر انها "مواطنة فلسطينة يهودية لانها ولدت في القدس قبل احتلالها وقبل قيام دولة اسرائيل  كفلسطينية وتفتخر بانها لن تقبل عن جنسيتها بديلا".
وألقت الشاعرة الصاعدة، فاتن الدباس المولودة في المانيا لأبوين من تل الزعتر وتعرف على نفسها انها من مدينة حيفا، قصائد بالالمانية "تعبر عن العنصرية البغيضة التي لاقتها في مطار بن غوريون اثناء زيارتها الاولى لموطنها فلسطين عام 2012".
وحلل رائف حسين، رئيس الجالية الفلسطينيه في المانيا ورئيس جمعية الصداقه في كلمته النضال اليساري في العالم والجبهة الديمقراطية جزءا منه، وقال: "من دون هذا الفكر المستنير ستترك الشعوب الضعيفة للراسمالية المتوحشة تنهب خيراتها وتستعبد شعوبها". 
والقى ممثل حركة المقاطعة في برلين، بيورن اندرسون تحية.
وكانت الكلمة الاخيرة لانصار الجبهة الديمقراطيه القاها لافي خليل.







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق