اغلاق

بلدية الخليل تشكل لجنة للتحقيق بوفاة عائلة القاسمي

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من بلدية الخليل ، جاء فيه :" تحتسب بلدية الخليل ابناء عائلة القواسمي الذين قضوا في حادث حريق في مدينة الخليل،



بعد حريق شب في منزلهم صباح الاحد الماضي، وإننا في هذا الحادث المفجع والأليم والمصاب الذي الم بعائلة القواسمي وبأهالي مدينة الخليل بمجملهم نتقدم باحر التعازي وأصدقها، وندعو الله ان يلهمهم ذويهم الصبر والسلوان. لا شك ان المصاب كبير وقضاء الله نافذ ولكن لا بد من توضيح العديد من الحقائق لجمهور المواطنين حول الحادث ومحيطه لإيقاف بعض من يحاول الاصطياد في المياه العكرة وتزوير الحقائق والتجنى على رجال الاطفاء الذين قدموا كل ما يمكن ان يقدموه وبذلوا كل جهود دون تقصير" .
فقد عمدت بلدية الخليل على تشكيل لجنة تقصي حقائق داخلية منذ الساعة الاولى لفجر اليوم لاستيضاح حقيقة ما جرى وما قام به فريق الاطفاء افراد وضباط منذ لحظة وصول الاشارة علما ان بلدية الخليل تعتمد نظام التسجيل والمراقبة عبر نظام المعلومات الجغرافي "GPS " لتحركات سيارات الاطفاء و مكالمات الاستغاثة وقد تبن الاتي : -
1- وصول اشارة من جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني تفيد بنشوب حريق في منطقة ضاحية البلدية في تمام الساعة 1.03 صباحا
2- تم نقل الاشارة الى مركز الفحص الاقرب للحادث في ذات الوقت 1.03 صباحا
3- تحركت اطفائية بلدية الخليل من مركز اطفاء الفحص في تمام الساعة 1.04 صباحا
4- وصلت اطفائية الفحص الى موقع الحدث في تمام الساعة 1.08 صباحا
5- الحريق شب بغرفة داخلية ومطبخ في الجهة المعاكسة لمدخل الشقة الواقعة في الطابق الرابع
6- حال دخول افراد وضباط اطفاء بلدية الخليل تم البحث عن المتواجدين في الداخل حيث تم العثور على طفلين داخل الغرفة الرئيسية تحت السرير مختنقين وقد فارقوا الحياة
7- تم العثور على فتى في الغرفة الاخرى بجوار النافذة محترق ومتفحم و قد فارق الحياة
8- تم العثور تحت سرير في غرفة الاطفال على طفلين لازالوا على قيد الحياة وتم انقاذهم ونقلهم الى سيارات الاسعاف التابعة للهلال الاحمر
9- تم انقاذ فتاه بتعاون مع احد افراد الشرطة الفلسطينية ونقلها خارج المنزل المحترق وتسليمها لفريق الهلال الاحمر وكانت على قيد الحياة وتعاني من بعض الحروق السطحية
10- تم بعدها مباشرة استكمال اخماد الحريق والانتهاء من المهمة ومغادرة الموقع الساعة 2.27 صباحا
11- شارك 9 افراد من طاقم الاطفاء في عملية الانقاذ على طول الفترة المذكورة".
واضاف البيان: "
وعلى ما تقدم يتضح ان افراد وضباط اطفائية بلدية الخليل تعاملوا مع الحدث بأعلى مستوى من المسؤولية وقاموا بكل ما هو مطلوب منهم بالسرعة القصوى والممكنة مستخدمين كافة الامكانيات المتاحة.
وإذ تؤكد بلدية الخليل على حاجة المدينة لسلم هيدروليكي او اكثر فإنها بذات الوقت تبين ان الحريق الذي وقع في هذه الحالة لم يكون بحاجة لوجود سلم هيدروليكي حيث بين فنيو الاطفاء انه بما انه توفر الدخول الى المنزل من الباب الرئيس يكون اضاعة للوقت البحث عن مدخل خلفي او قص الحمايات الحديدة والدخول عبر النوافذ .
تجدر الاشارة ان بلدية الخليل لم تألو جهدا للحصول على سلالم هيدروليكية ان كان عبر الطلب من الحكومة او عن طريق المدن الصديقة التي تجمع بلدية الخليل معها اتفاقيات توأمة مثل بلدية سانت بير الفرنسية ومدينة بورصا التركية حيث سيغادر يوم السبت القادم 9 من الاطفائيين الشباب للمشاركة في دورة تدريبية عملية تستمر لمدة شهر في مدينة اسطنبول التركية ومشاركة الدفاع المدني في هذه المدينة اعمال الاطفاء كما ان فريق اخر سيغادر الشهر القادم ال مدينة سانت بير الفرنسية لذات الغرض . وان بلدية الخليل في الوقت الذي تضع جمهور المواطنين والجهات المسؤولة اما حقيقة ما جرى تتقدم بتحية لأبنائها من افراد وضباط الاطفائية على جهودهم ولجميع الجهات التي ساعدت وساهمت في تخفيف حجم الفاجعة والمصاب الاليم الذي الم بالمدينة .
وأخيرا نكرر دعائنا بالصبر والسلوان لذوى الضحايا مذكرين بقول الله تعالى ( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ) . صدق الله العظيم ".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق