اغلاق

دار الكلمة تطلق جائزة الفنان الراحل اسماعيل شموط

أعلنت كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في بيت لحم، وضمن فعاليات الاحتفالات بمرور عشرين عاماً على تأسيس مجموعة ديار عن اطلاق جائزة الفنان الفلسطيني الراحل اسماعيل شموط ،



للفن التشكيلي لعام 2015، والتي تبلغ قيمتها (5000 $) وذلك تكريماً وتخليداً لذكرى الفنان الرحل الذي كرس ريشته في خدمة القضية الفلسطينية منذ بداية حياته الفنية وحتى وفاته،
حيث سيعقد حفل تسليم جائزة الفنان الراحل اسماعيل شموط للفن التشكيلي وافتتاح المعرض الذي سيعرض فيه الأعمال الفنية التي قدمت للمسابقة يوم الاثنين الموافق الثاني من شهر اذار الذي يصادف ذكرى يوم ميلاد الفنان، وذلك في كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة المتخصصة في مجالات الفنون الأدائية والمرئية والارث الثقافي والدراسات السياحية والتي تمنح درجة البكالوريوس في برنامج الفنون المعاصرة.
وسيقام الحفل تحت رعاية  نائب رئيس الوزراء ووزير الثقافة والفنون الدكتور زياد ابو عمرو، وبحضور عدد من المؤسسات والشخصيات الهامة والمميزة ابرزها القس الدكتور متري الراهب رئيس كلية دار الكلمة الجامعية، والفنانة التشكيلية الفلسطينية تمام الأكحل زوجة الفنان اسماعيل شموط والتي صورت بإبداع ريشتها لأكثر من خمسين عام تراث الشعب الفلسطيني وواقع معاناته حيث ستزور فلسطين للمرة الثانية في حياتها بسبب القيود والعراقيل الإسرائيلية، كما وسيشارك ابن الفنان الدكتور يزيد شموط  الذي هو رئيس الجالية الفلسطينية في مدينة هانوفر الألمانية وعائلة الفنان، الى جانب العديد من القناصل الفخريين الفلسطينيين والشخصيات الفنية والاجتماعية والسياسية والدينية الدولية والفلسطينية الاعتبارية العامة رفيعة المستوى.

هذه الجائزة ستسلم لاول مرة على ارض فلسطين
ومن الجدير بالذكر أن هذه الجائزة ستسلم ولأول مرة على أرض فلسطين، حيث شارك العديد من الفنانين الفلسطينيين من فلسطين وخارجها في المسابقة، وتم النظر في جميع الاعمال الفنية على أيدي لجنة تحكيم مستقلة، وتأهل للمرحلة النهائية عشرة فنانين وهم: بشار خلف (رام الله)، بنجي بويادجيان (القدس)، فادي بتريس (الناصرة)، لارا هودالي (بيت جالا)، مارك إعميا (بيت جالا)، محمد مصطفى (بيت ساحور)، وائل أبو يابس (بيت جالا)، سامية مصري (الخليل)، مجاهد خلف (رام الله)، دينا دعبوب (الأردن)، ولاء جبران (بيت لحم).
يُذكر أن الفنان شموط من مواليد مدينة اللد الفلسطينية ولد عام 1930 وتوفي عام 2006، وقد هجّر من مدينة اللد في أعقاب نكبة عام 1948، وعاش في المنفى ما بين القاهرة ولبنان وروما والكويت وألمانيا والأردن.
وتعتبر كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة هي أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم كما وتمنح درجة البكالوريوس في الفنون المعاصرة وانتاج الأفلام وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم، حيث أن خريجيها وطلبتها يشاركون باستمرار في المعارض والنشاطات والمهرجانات والمسابقات الفنية والثقافية المحلية والدولية.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق