اغلاق

البطريرك طوال يختتم زيارته الرعوية الى عين عريك

اختتم غبطة البطريرك فؤاد طوال، بطريرك القدس للاتين، امس الجمعة زيارته الرعوية الى قرية عين عريك غربي مدينة رام الله، تفقد خلالها أحوال رعية سيدة البشارة للاتين في القرية.


مجموعة صور من الزيارة

وكان في استقبال البطريرك، راعي الكنيسة الأب حنا شنطي، وراعي كنيسة الروم الأرثوذكس الأب نيقولا شاهين، ورئيس المجلس القروي خليل شاهين، وعضو المجلس التشريعي النائب مهيب عواد، والأخوات الراهبات، وممثلين عن فعاليات الكنيسة ووجهاء القرية.
وفور وصوله، ترأس غبطة البطريرك قداساً احتفالياً بمعاونة الأب مايكل ماكدونا، وراعي الكنيسة الأب حنا شنطي والاكليركي سلام حداد وخدام الهيكل ومشاركة جمع غفير من أبناء الرعية.
ورحب الأب حنا شنطي بغبطة البطريرك، مؤكداً على أهمية لقاء الراعي مع رعيته، مشيراً الى أنها فرصة للقاء الرعية بالراعي وتبادل وجهات النظر والأفكار والهموم والتطلعات.
من جانبه، أشار البطريرك في بداية عظته الى أن هذه الزيارة هي جزء من سلسلة زيارات يقوم بها لتفقد الكنائس التابعة للأبرشية في فلسطين والجليل والأردن، موضحاً أنها تشكّل فرصة لتقديم التشجيع والدعم لفعاليات الرعية وعملها والاستماع الى الصعوبات التي تواجهها أو تعيق عملها.
وتطرق في عظته، الى الأوضاع التي تشهدها المنطقة، خاصة تدفق اللاجئين السوريين الى الأردن، والمهاجرين الآسيوين الى اسرائيل، لافتاً الى " أن هذه الظروف الجديدة وضعت مزيد من المسؤولية على الكنيسة ومؤسساتها، متضرعاً الى الله العلي القدير أن يمنح بلادنا والعالم أجمع السلام والأمن وأن تنتهي كافة الحروب".
ودعا غبطة البطريرك طوال المسيحيين في الأرض المقدسة الى التمسك بوطنهم وأرضهم وعدم الهجرة الى الخارج، مؤكداً أن وجودنا في هذه الأرض يدفعنا الى أن نكون شهوداً أمناء لرسالة السيد المسيح المبنية على المحبة والسلام.

" نعبّر عن فرحنا وفرح الأرض المقدسة برمتها، لإعلان قداسة هاتين الراهبتين، ابنتي فلسطين وأبرشية القدس "
ولفت البطريرك الى الحدث الهام الذي تنتظره الأبرشية في 17 أيار المقبل باعلان قداسة راهبتين عربيتين فلسطينيتين هما الأم ماري ألفونسين دانيل غطاس مؤسسة راهبات الوردية المقدسة والأخت مريم ليسوع المصلوب "مريم بواردي" مؤسسة دير الكرمل في بيت لحم، خلال قداس حبري سيترأسه قداسة البابا فرنسيس في روما.
وقال: "نعبّر عن فرحنا وفرح الأرض المقدسة برمتها، لإعلان قداسة هاتين الراهبتين، ابنتي فلسطين وأبرشية القدس فهما بالنسبة لنا نورٌ وعزاء وسطَ الصعوبات الكبيرة التي نمرّ بها " .
وعقب القداس، التقى البطريرك طوال، بفعاليات الكنيسة وأبناء الرعية وممثلين عن المؤسسات وتعرف على أحوال القرية. كما قام غبطته بعيادة عدد من المرضى والمسنين، وتفقد المدرسة التابعة لمدارس البطريركية اللاتينية، ومركز الكاريتاس.



































































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق