اغلاق

الآلاف يحيون ذكرى انطلاقة الديمقراطية بمسيرة ببيت حانون

أحيت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الذكرى (46) لانطلاقتها بمسيرة جماهيرية حاشدة شارك فيها الآلاف في محافظة شمال قطاع غزة، انطلقت من وسط بلدة بيت حانون ،


مجموعة صور من المسيرة
 
وصولاً إلى مركز الإيواء التابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بالبلدة ".
وشارك في المسيرة صف واسع من القوى الوطنية والإسلامية وقطاعات نسوية وشبابية وعمالية ومؤسسات مجتمع مدني وشخصيات وطنية ومخاتير ووجهاء وممثلين عن اللجان الشعبية في المحافظة وحشود كبيرة من جماهير الشعب الفلسطيني ومن أهالي الشهداء والجرحى وأصحاب البيوت المدمرة وقيادة الجبهة الديمقراطية في قطاع غزة.
وعلى جانبي البيوت المدمرة وأمام مركز الإيواء في بيت حانون، بدأ محمد المدهون عضو القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية ومسؤولها في محافظة شمال قطاع غزة، كلمته، في هذه المسيرة الحاشدة وهي الرابعة التي تقيمها الجبهة الديمقراطية في محافظات قطاع غزة وقال " نحيي الانطلاقة الـ 46 أمام احد شواهد مأساة عدم الاعمار وأمام مركز إيواء بيت حانون، حيث مرارة الظروف الاجتماعية والمأساوية والتي كان آخرها استشهاد الطفل الكفارنة في مركز إيواء بيت حانون والذي لم يحرك استشهاده من جراء البرد الشديد ضمائر القيادة والحكومة الفلسطينية وطرفي الانقسام والمجتمع الدولي".
وفي كلمة أصحاب البيوت المدمرة أكد شعبان عبد أبوموسى على " أهمية أن تتحمل وكالة الغوث الدولية مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين ،و تقف وقفة جادة تجاه المتضررين ممن دمرت بيوتهم خلال العدوان الإسرائيلي الأخير ، معتبراً ما صدر من تصريحات أخيرة بشان عدم توفر الدعم المالي قد يزيد من تفاقم معاناة المنكوبين من أهالي محافظة بيت حانون ، مشدداً  أن المطلوب الآن هو تكثيف الضغط على الأونروا لتحريك عجلة الإعمار المتوقفة ودفعها لصرف مستحقات بدل الإيجار والدفعات المالية لمستحقيها دون إبطاء" .











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق