اغلاق

الفلاح الخيرية تزف 50 عريسا وعروسا بحفل جماعي بغزة

بدعم كريم من الوجيه القطري علي بن حسين السادة " أبو بدر " وبرعاية رئيس الوزراء السابق د . اسماعيل هنية، ارتدى خمسون عريسا بدل الزفاف،


 
يمسكون بأيديهم فتيات صغار يرتدين فساتين العروس البيضاء، يتقدمون من بين الحشود إلى منصة الزفاف المخصصة، وهم يرسمون ابتسامة الفرح الممزوجة بأمل المستقبل وألم الحياة، إلى خلفهم تزينت أعلام فلسطين وقطر  ، وصور ضخمة للمتبرع القطري الوجيه على بن حسين السادة ورئيس جمعية الفلاح الخيرية د . رمضان طنبورة والأستاذ خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ورئيس الوزراء السابق د . إسماعيل هنية  تعلوها أحبال الزينة والبالونات والإعلام الفلسطينية والقطرية، ومن أمامهم جلسن العرائس في أماكن مخصصة لهن يراقبن شريك حياتهن القادم، بينما احتشد الآلاف من الأهالي يشاركوهم قرحتهم الأولى.
هكذا بدأت اللوحة الفنية لمهرجان حفل زفاف خمسين عريسا، ومثله من العرايس الذي نظمته جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين وبدعم فاعل الخير القطري سعادة الوجيه / علي بن حسين السادة وبرعاية رئيس الوزراء  السابق د . إسماعيل هنية  على أرض الشاليهات غرب مدينة غزة تحت شعار' افراح الفلاح رغم الجراح " .
 وفي صورة لإضفاء الصورة الرسمية على المهرجان، فقد حضره نخبة من المسؤولين وممثلي الفصائل، يتقدمهم د . اسماعيل هنية رئيس الوزراء السابق واعضاء مجلس الادارة وممثلون عن مختلف الجمعيات والمؤسسات الأهلية والشعبية.

"كم هو عظيم شعبنا الفلسطيني الذي يحاول أن يصنع من حصاره أفراحاً وبهجة"
وهنأ الشيخ الدكتور رمضان طنبورة رئيس جمعية الفلاح الخيرية العرسان وذويهم خلال كلمته في حفل الزفاف الجماعي الثاني  قائلاً: "إننا ومن خلال هذا الاحتفال الكبير نبرق بالتهنئة القلبية الحارة إلى العرسان والى ذويهم ولكل من شاركنا فرحنا وحفلنا وندعو الله أن يبارك للعرسان وان يجمع بينهما الخير".
وأضاف الشيخ طنبورة : "كم هو عظيم شعبنا الفلسطيني الذي يحاول أن يصنع من حصاره أفراحاً وبهجة وكم غمرتنا السعادة ونحن نحاول أن نقدم شيئا من اجل أن نرى البسمة على وجوه العرسان ".
وتابع الشيخ طنبورة : "ففي حفل الزفاف الجماعي نعيد البسمة التي يحاول الاحتلال الصهيوني اختطافها فمن وسط الحصار والدمار  نحتفي بتزويج 50 قمراً من أقمار فلسطين".
وأضاف: "نتوجه إلى العالم الذي يشاهد الآن أفراحنا المحاصرة وابتسامة عرسانا الممتلئة بآهات الحصار عبر شاشاته العالمية أن يتحرك لرفع الحصار المجحف عن غزة المحاصرة".
وقدم طنبورة " بجزيل الشكر والامتنان لدولة قطر الشقيقة أميراً وحكومة وشعباً ومؤسسات خيرية ولكافة أهل الخير من مواطنين ومقيمين على تبرعهم السخي ودعمهم لجمعية الفلاح الخيرية في فلسطين عامة وقطاع غزة خاصة، من أجل تخفيف معاناتهم وتعزيز صمودهم على أرض الإسراء والمعراج".
كما وشكر الشيخ طنبورة " صاحب اليد البيضاء سعادة الوجيه علي بن حسين السادة " ابو بدر" على جهوده ودعمه للكثير من البرامج والمشاريع الخيرية في فلسطين"
وأعلن الشيخ طنبورة " ان سعادة الوجية / أبو بدر السادة تكفل بتزويج  50 عريس من كل عام " . من جانبه أشاد د . هنية برجل الأعمال القطري، مشيرًا إلى أن السادة يقف خلف دعم عديد المشاريع بغزة.
كما واشاد هنية بجمعية الفلاح الخيرية ممثلة برئيسها الدكتور رمضان طنبورة الذي لم يتوان في تقديم الخير لابناء شعبه
وأضاف هنية : " ان السادة زار غزة مرارًا، واستقبلته في بيتي وفي مكتبي، وما تحدثت معه في أمر إلا وجدته مستجيبًا".
ولفت إلى " أن رجل الأعمال القطري تبرع بإعادة بناء مسجد "التقوى" الذي هدمه الاحتلال خلال عدوان 2008 بمخيم الشيخ رضوان غرب مدينة غزة ".
وأشاد هنية " بدور قطر أميرًا وحكومة وشعبًا في الوقوف مع غزة في كل سنوات الحصار من خلال مشاريع إعادة الإعمار " .
وذكر أن مشاريع قطر في البنية التحتية بغزة "تعتبر مشاريع حضارية تخدم أبناء غزة لـ30 و40 سنة قادمة"، وكانت من خلال لجنة إعادة إعمار غزة بمتابعة مباشرة من الأمير تميم والسفير محمد العمادي.
وفي كلمة العرسان تقدم احمد سالم " بالشكر والعرفان والتقدير والامتنان لكل الذين ساهموا في دعم العرسان وإنجاح هذا المهرجان وعلى رأسهم سعادة الوجيه / على بن حسين السادة " أبو بدر " الذي تكفل بتغطية نفقات تزويج 50 عريس وهذا يعبر عن كرمه وسخائه فهو بمثابة والد وأب لنا جميعا" .
وقام هنية بتوزيع الهدية النقدية المقدمة من الجمعية للعرسان والبالغة قيمتها (2000 دولار)، كما جرى السحب على عشرات الهدايا العينية للعرسان والجمهور .
 
































































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق